أمنيون: مشروع تنمية سيناء هدف إستراتيجي يتطلب رؤية أمنية خاصة بقيادة القوات المسلحة

752أ

همية مشروع تنمية محور قناة السويس، تفرض عليه خصوصية تقتضي وضع خطة محكمة لتأمينه، لأنه قد يكون هدف مستهدف من قبل الكيانات الإرهابية.
وتعليقا على هذا، قال اللواء طلعت مسلم الخبير الإستراتيجي، إن مسألة حماية المشروع لابد أن يشترك فيها كل أطياف المجتمع ويكون هناك تعاون بشكل خاص بين القوات المسلحة القائمة على المشروع والأجهزة الأمنية فى الدولة.
وأضاف تأمين المشروع لا يتوقف على التأمين الأمني فقط، ولكن تأمين الاحتياجات المختلفة له ولابد أن تتعاون مختلف الوزارات والهيئات فى توفير الإمكانيات التى يتطلبها المشروع باعتباره هدف من الأهداف الإستراتيجية للدولة، مشيرًا إلى انه مشروع أكبر من مشروع القناة نفسها لذا يفترض جهود اكبر لتأمينه.
ورأى العميد محمود قطرى “الخبير الأمني”، إن مشروع قناة السويس من المتوقع أن يتعرض لمخاطر جسيمة نظرًا لأنه مشروع أمن قومي ويأخذ منحى سياسي؛ لأن الجماعة الارهابية والفصائل الارهابية المناصرة لها غير راضية على نجاح النظام الجديد بقيادة السيسي، لذا لابد من تأمينه إزاء آية مخاطر أمنية.
وقال إن الشرطة المصرية لا قبل لها بتأمين المشروع، ولابد من إشراف القوات المسلحة على التأمين، لارتباط المشروع بالأمن القومي ومخاطر العدوان الخارجى، ويشترك فى التأمين قوات القوات الدفاع الجوي، واستمرار الطلعات الجوية، وعلى الأرض لابد من تأمين بواسطة قوات جاهزة وكثيفة تتصدى لأي محاولات.
وأضاف لابد أن تبدأ خطة التأمين مع عدة كيلومترات حول المشروع بواسطة أسلحة مدفعية، وفى داخل المشروع لابد أن تكون هناك قوات لحماية المشورع مزودة بأسلحة خفيفة، وتعي إجراءات التفتيش أثناء الدخول والخروج من موقع العمل، والتأكد من شخصيات العاملين والعمال الذين يقومون بالحفر، مشيرًا إلى ضرورة اشتراك اجهزة المعلومات والمخابرات العامة والحربية والامن الوطنى للحصول على اى معلومات تفيد باى توقعات لهجوم محتمل.
وأكد على أهمية تقسيم مناطق الأعمال إلى نطاقات حتى ي%D