عاملون بحفر قناة السويس يطالبون بتوفير الخدمات الأساسية

2

طالب عاملون بحفر قناة السويس الجديدة شرق مدينة الإسماعيلية، بتوفير سبل الخدمات الأساسية فى نقاط العمل، ليتمكنوا من استكمال الحفر. وقال إبراهيم أحد العمال فى نقطة الحفر الأولى “نحتاج إلى منطقة للطعام، والماء لأننا فى وسط الصحراء”. وأضاف “نضطر إلى الانتقال إلى قرية التقدم، لشراء المستلزمات من مياه وطعام، ووقود لنا وللمعدات، وأحيانًا نسير حتى أقرب محطة وقود لشراء المياه المعبأة”. وأكد إبراهيم أنه وزميلاه أنشئوا خيمة بدائية من الخوص يتبادلون فيها النوم فى ساعات الراحة من العمل، على بعد مائتى متر من منطقة الحفر فى نقطة إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى بدء حفر القناة. وأشار إلى أن خيمة الخوص تضم مرتبة خفيفة للنوم وغطاءً بسيطًا ومطبخا مفتوحا، كما أن منطقة الحمامات فى أماكن مفتوحة فى الخلاء. محمود رجل فى الثلاثينيات من عمره يعمل فى نقطة حفر تبعد عن معدية نمرة 6 بأربعة كيلو مترات، أقامت له الشركة التابع لها خيمة كبيرة تضم أدوات المطبخ والطعام وأمامها افترشت ملاءات وبطاطين خفيفة مازالت غير مرتبة وكأن النائمين عليها لم يكادوا يبرحونها رغم أن الساعة اقتربت من منتصف النهار. ويقول محمود “نرجو توفير أماكن لمياه شرب نظيفة، وكرفانات بسيطة للنوم بها بدلا من الخيام”، مضيفا: منذ يومين زميل لنا أصيب بلدغة عقرب أثناء نومه، ومن حسن الحظ أننا استطعنا علاجه سريعا”. من جانبه، قال اللواء أركان حرب، كامل الوزيرى، رئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، للصحفيين، يوم الأحد، “سنقيم مجمعات خدمات إدارية ومعيشية للعاملين بالمشروع، ومولدات كهربائية عملاقة لتوفير الكهرباء والإضاءة للعاملين بالحفر على مدار اليوم”. وأضاف: “ننسق مع وزارة البترول لحل مشاكل الوقود بالمشروع من خلال إقامة مخازن خاصة بالوقود فى مواقع الحفر، بما يضمن ضخ 50 ألف متر مكعب من الوقود يوميًّا”.