نقيب الصيادين: مشروع القناة الجديدة سيساعد في استزراع سمكي لنحو 960 فدانا

257352_Large_20140807092545_11

أكد نقيب وشيخ الصيادين بالسويس بكري أبو الحسن، أن مشروع قناة السويس الجديدة ومحور تنمية القناة سيعود بالنفع على العاملين بقطاع الصيد والاستزراع السمكي من خلال إنشاء مشروعات ترسانات بحرية لصناعة سفن ومراكب الصيد وأيضا المساعدة في تنمية مشروعات الاستزراع السمكي.

وقال أبو الحسن، في تصريح له اليوم، إنه من المقرر أن تتم إقامة منطقة للاستزراع السمكي شرق قناة السويس بمنطقة عيون موسى على مساحة 960 فدانا، موضحًا أن وجود قناة السويس الجديدة يمنح فرص الاستزراع السمكي بشكل واسع، خاصة أنه سيتم إمداد مزارع الاستزراع السمكي بالمياه المالحة من قناة السويس الجديدة، ما يساعد على زيادة فرص الحصول على إنتاج وفير من الأسماك التي سيتم إنتاجها.

وأضاف أن مشروع تنمية محور قناة السويس سيصب بشكل مباشر في مصلحة العاملين بقطاع الصيد، حيث سيحيي مهنة صناعة السفن عن طريق إقامة ورش لصناعات السفن، وأيضا إقامة ترسانات بحرية لإصلاح سفن ومراكب الصيد بخليج السويس.

وتابع نقيب الصيادين بالسويس، إن السفن العملاقة والكبيرة ستستفيد من قناة السويس الجديدة لأنها ستمنع عمليات التوقف الطويلة من أجل عبور القناة، مؤكدا أن مشروع قناة السويس الجديدة من أهم المكاسب الاقتصادية التي ستعود بالفائدة على قطاعات كبيرة بالمجتمع، ومن بينها العاملين بقطاع الصيد.

من ناحية أخرى، قال العميد عمر شلبي، المسؤول عن القطاع الثاني بمشروع قناة السويس الجديدة، إن المساحة الفاصلة بين القناة الأولى والجديدة تقدر بنحو 600 متر وأنه جاري عمل 5 قنوات فرعية منها 3 قنوات بمناطق سكنية وخدمات سياحية وترفيهية وقناتين لرسو وخدمات للسفن.

وأكد خلال تقديمه شرح تفصيلي عن المشروع للوفود القادمة من بعض المحافظات اليوم لزيارة المشروع ومن بينها وفدي محافظتي شمال سيناء والسويس أن ناتج الحفر حتى الآن وصل إلى حوالي 9 ملايين متر مكعب “حفر على الناشف” ومن المنتظر أن تتزايد معدلات الحفر بعد اكتمال معدات الشركات فى بداية الأسبوع المقبل.

وأضاف “شلبي” أن مشروع حفر قناة السويس الجديدة تعمل به حتى الآن 42 شركة، بالإضافة إلى 2 كتيبة طرق، تحت إشراف القوات المسلحة، موضحًا أن حجم الأعمال التي تم تنفيذها حتى الآن بلغت 9 ملايين متر مكعب وأن القوات المسلحة بدأت فى الإشراف على حفر تفريعة بطول 35 كيلو مترًا، بالإضافة إلى توسعة وتعميق 37 كيلو مترا بالمجرى الملاحي الحالي.

وقال العربي السروي محافظ السويس، إن مساحات الأراضي التي ستدخل ضمن مشروع تنمية محو قناة السويس، داخل منطقة العين السخنة وشمال غرب خليج السويس تصل مساحتها لأكثر من 46 مليون متر مربع، والتي لم يتم تحديد الأنشطة التي سيتم تنفيذها بعد بمشروع تنمية محور قناة السويس.

وأكد “السروي” خلال زيارته مع وفد محافظة السويس للمشروع أمس السبت، أنه حتى الآن لم يتم إبلاغ المسئولين بالمحافظة رسميًا بالمشروعات التي ستنفذ على مساحات الأراضي المتوفرة بشمال غرب خليج السويس والعين السخنة، وأنه من المنتظر أن تقوم الشركة المنفذة لمشروع محور تنمية قناة ىالسويس بتحديد الأنشطة الصناعية التي ستقام.

وأشار السروي، إلى أنه بجانب تنفيذ مشروعات جديد بشمال غرب خليج السويس والعين السخنة فإن مشروع تنمية محور قناة السويس سوف ترفع من القيمة المضافة للمشروعات والمصانع المقامة بشمال غرب خليج السويس والعين السخنة والتي يصل عددها حاليًا إلى 450 مصنع وشركة.