وزير الرى من الإسماعيلية: الرئيس وجه بضرورة الانتهاء من المشروعات القومية.. ويؤكد: “سحارة سرابيوم” تنقل مليون متر مكعب من المياه يوميا.. والمحافظ: أكبر مشروع مائى أسفل القناة الجديدة

قال الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الرى، إن الدولة تسعى لتعمير سيناء وضخ الاستثمارات بها خلال الوقت الراهن، من أجل خلق مجتمع تنموى حقيقى فى تلك البقعة الغالية من أرض مصر. وأوضح وزير الرى على هامش الافتتاح التجريبى لسحارة سرابيوم بالإسماعيلية، أن المشروع تم الانتهاء من المرحلة الأولى منه بواقع 2 بيارة، وسوف يتم الانتهاء من البيارتين الأخريين خلال العام الجارى، لافتا إلى أن المشروع ينقل إلى سيناء نحو مليون متر مكعب مياه يوميًا. وقال الوزير: “تعمير سيناء يكون بالأفعال لا بالأقوال، والفترة المقبلة سوف تشهد تنمية حقيقية فى أرض سيناء، من أجل خلق مجتمع عمرانى متكامل، نستطيع من خلاله خلق بيئة حقيقية للتنمية والاستثمار”. وزير الرى يشهد إطلاق المياه فى سحارة سرابيوم ورافق الوزير اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة واللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية، مشروع سحارة سرابيوم، التى يتم إنشائها أسفل قناة السويس، حيث تم إطلاق المياه بين بيارتى الدفع والاستقبال 1 و 3 من خلال خطى المواسير، للمساهمة بشكل مباشر فى حل مشاكل المياه والوفاء باحتياجات المنتفعين شرق القناة خلال فترة أقصى الاحتياجات. وأكد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى، أن السحارة تأتى فى إطار المشروع القومى لإنشاء قناة السويس الجديدة وما استلزمه من تعديل للمرافق التى تعترض مسار القناة الجديدة، بتمويل من هيئة قناة السويس حيث تمت الاستعانة بإحدى الشركات الالمانية المتخصصة لتنفيذ أعمال سحارة ترعة سيناء الشرق التى تعترض مسار قناة السويس الجديدة بالكيلو93.00- ترقيم القناة – وذلك للوفاء بالزمامات المنزرعة بمحيط ترعة سيناء شرق بكلٍ من منطقة شرق السويس، من خلال ترعة الشيخ زايد وكذا منطقة شرق البحيرات حيث بدأ تنفيذ الاعمال بالسحارة فى 1/8/2014 بتكلفة تناهز الـــ180 مليون جنيه. تتكون السحارة من(4) خطوط من المواسير الخرسانة المسلحة تمر أسفل قناة السويس الجديدة على عمق 16 متر أسفل منسوب قاع القناة وبعمق 40 مترا تحت منسوب سطح المياه، طول الخط الواحد 420 مترا بقطر داخلي3.20 متر، بالإضافة إلى بيارتى دفع وبيارتى استقبال لمدخل ومخرج السحارة، قطر الواحدة من الداخل 18 مترا وبعمق 60 مترا. وحرصا من الوزارة على عدم تأثر الأراضى المنزرعة شرق قناة السويس بطول فترة تنفيذ المشروع، فقد تم تنفيذ سحارة إضافية (طوارئ) للوفاء باحتياجات هذه المساحات أثناء فترة تنفيذ سحارة سيرابيوم، حيث تتألف سحارة الطوارئ من (4) خطوط مواسير معدنية قطر الماسورة الواحدة من الداخل 1.2 متر، وتزويدها بسبعة وحدات رفع بتصرف يتراوح من 1 م3/ثانية إلى 1,25 م3/ثانية. وأشار عبد العاطى، إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ جميع بيارات الدفع والاستقبال الخاصة بالسحارة، كما تم الانتهاء من تنفيذ كامل خطوط المواسير الواصلة بين بيارتى الدفع والاستقبال (1 و 3) بعدد 2 خط مواسير بطول 420 مترا . وأكد الدكتور محمد عبد العاطى على أن الرئيس السيسى وجه بضرورة الانتهاء من كافة المشروعات القومية الكبرى ومنها سحارة سرابيوم، وأن المشروع انتهى فى الوقت المحدد من قبل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، مشيرا إلى أن المرحلة الثانية من المشروع سوف تبدأ فى أكتوبر القادم والمرحلة الأخيرة فى أبريل 2017 وبالتالى نكون أنهينا المشروع على ثلاثة مراحل لرى أكثر من 70 ألف فدان شرق القناة. محافظ الإسماعيلية مشروع سحارة سرابيوم اكبر مشروع مائى أسفل قناة السويس وأكد اللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية على إن ترعة سرابيوم والسحارة الملحقة بها تمثلان المهمة الأصعب فى تأمين الخدمات لأهالى شرق القناة، وأكبر مشروع مائى أسفل قناة السويس الجديدة لنقل المياه من شرق القناة الأم إلى شرق المجرى الجديد بقناة السويس، والذى يعتبر إنجازا حقيقيا وملموسا لتحقيق حلم التنمية لسيناء، جاء ذلك أثناء مشاهدة التشغيل التجريبى للمشروع بحضور الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الرى والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس واللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة واللواء على العزازى مدير أمن الإسماعيلية وعدد كبير من قيادات وزارة الرى والقوات المسلحة. وأشار المحافظ إلى أن القوات المسلحة وعدت فأوفت بوعدها حيث تم الانتهاء من المرحلة الاولى فى موعدها وعند اكتمال المراحل الثلاثة للمشروع، سوف يتم ضخ المياه لشرق القناه ولسيناء للاستفادة من هذه المياه بالإضافة مصرف المحسمة وبالتالى سوف يتم زراعة أكبر مساحة شرق القناة وحل نهائى لمشاكل المياه فى قرى الخريجين مثل قرية التقدم والأمل والتى تعانى من مشاكل فى مياه الرى.