بالصور.. تصدير ثانى شحنة زيت زيتون سيناوى من العريش لإندونيسيا

نجح مجموعة من شباب شمال سيناء فى تصدير ثانى شحنة من زيت الزيتون الخام المنتج من مزارع سيناء إلى إندونيسيا فى تحد من جانبهم للظروف التى تعيشها المحافظة، وتوظيف الاستفادة من الطلب العالمى على منتج زيت الزيتون السيناوى، لصالح المزارعين لتصريف المنتج الراكد فى المزارع. وقال “إبراهيم أبو مسلم” أحد القائمين على عملية التصدير، إن الكمية التى تم تصديرها 18 طنا من زيت الزيتون المفلتر “إكسترا”، وهى ثانى شحنة بعد نجاح تصدير الشحنة الأولى الشهر الماضى، وقدرت كميتها بنحو 18 طنا أيضا. وأشار إلى أن تجربتهم أثبتت أن هناك طلبا عالميا على المنتج من زيت الزيتون السيناوى، وهو ما دعاهم لاستثمار هذه الفرصة مؤكدا أنهم لم تقابلهم أى صعوبات، وأن الأمر قوبل بترحاب بين المزارعين الذين تم تصريف كميات من الراكد لديهم من زيت الزيتون، كما فتح فرص عمل لشباب وأعطى الأمل للكثيرين من التجار أنه بالإمكان العودة لتصدير الزيت رغم ما تعانيه المحافظة، لافتا إلى أنهم لم تقابلهم أى صعوبات وعراقيل حتى اللحظة، وأن التصدير يتم فى برادات جاهزة تنقل من العريش حتى ميناء شرق التفريعة بمحافظة بورسعيد. وأضاف أن فكرتهم فى التصدير كشباب تتم بأدوات بسيطة داخل إحدى معاصر الزيتون على أطراف مدينة العريش، وأنهم 7 أشقاء من أعمار مختلفة، يعملون فى تعبئة الكميات المطلوبة للمصدر، وفقا لاشتراطات صحية وعالمية فى نوع الزيت، وهم يجيدون فهمها وتطبيقها لخبرتهم فى مجال زراعة وعصر الزيتون، وأنه سبق تصدير نحو 400 طن لصالح شركات مواد غذائية كبرى داخل الجمهورية، تقوم بإعادة تعبئة الزيت وبيعه فى الداخل والخارج كمنتج غذائى، وأدوية ومستحضرات تجميل. ودعا “إبراهيم أبو مسلم” كافة الشركات المعنية الاهتمام بمنتج زيت الزيتون وتعريف المستهلك المصرى به، فضلا عن الاستثمار فى تصديره للأسواق العالمية، وقال إن كميات كبيرة من الزيت لدى المزارعين فى سيناء يحتفظون بها ومثل هذا الاهتمام يعيد لهم الثقة فى مضاعفة الإنتاج والاهتمام مجددا بمزارع الزيتون والتوسع فيها وإيجاد فرص عمل للشباب من المزارعين والعمال والسائقين والتجار وغيرهم