سيناء تستقبل الخير.. القوات المسلحة تستكمل تطهير بحيرة البردويل وتعطى إشارة بدء موسم الصيد.. افتتاح صالة تصدير دولية معتمدة من الاتحاد الأوروبى وإنشاء مصنعين للفوم والثلج

افتتح الفريق أسامة عسكر قائد القيادة الموحدة لمنطقة شرق القناة ومكافحة الإرهاب يرافقه اللواء عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، المرحلة الأولى من تطوير بحيرة البردويل، وصالة التصدير المتطورة، التى تم اعتمادها للتصدير وفقا لمعايير الاتحاد الأوروبى بعد حصولها على التقارير والشهادات اللازمة.
واستعرض اللواء حمدى بدين رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للثروة السمكية والأحياء المائية أعمال المشروع الجديد ومراح التطوير التى شهدها على مدار الأشهر الماضية، وجهود القوات المسلحة فى تطوير منطقة بحيرة البردويل فى مراسيها المختلفة، موجها الشكر والتقدير لأهالى سيناء الشرفاء، الذين دعموا جهود القوات المسلحة فى إعادة بحيرة البردويل إلى عصورها السابقة،وشاركوا فى جميع أعمال التطوير من بناء وإنشاءات. وأعلن بدين أن العام المقبل سوف يشهد أعمال تنمية وتطوير فى سيناء خاصة بعد صدور تعليمات من رئيس الجمهورية، بتطوير وتنمية تلك البقعة الغالية من أرض مصر، لافتا إلى أنه تم عمل دراسات لإنشاء نادى للتجديف ومراكب الصيد، وقرية للصيادين إلى جانب افتتاح مصنع للثلج فى منطقة بئر العبد بشمال سيناء يوم 28 مايو الجارى. وكشف اللواء بدين أن القوات المسلحة انشأت محطة لتحلية مياه البحر بطاقة 600 متر مكعب فى اليوم الواحد لخدمة أهالى منطقة “اغزوان” فى بئر العبد انطلاقا من حرص القوات المسلحة على تخفيف العبء عن كاهل المواطنين، وتوفير مياه نظيفة لهم. وأضاف بدين: “كل ما وعدنا به تم والباقى سيتم تباعا، ولولا صيادين سيناء وصيادين البردويل، والنواب الموجودين فى هذه المنطقة المباركة، وتكتاتفهم، وتحديهم للشائعات والمكائد، ما كان هذا المشروع الضخم. واستطرد بدين:” القوات المسلحة تبنى ولا تهدم، تساعد ولا تأخذ، وهذه شيمة الفرسان، ونحن نجى ثمار عام مضى، القوات المسلحة تعمل فى العديد من المناطق، فى شرق التفريعة وبركة غليون فى كفر الشيخ، وندرس تنمية جميع البحيرات قارون والبرلس وغيرها. وأكد بدين أن القوات المسلحة لها دور كبير فى تنمية سيناء وتحت أمر كل طفل ورجل وامراة فى الحرب من أجل التنمية، قائلا: “محاربة الإرهاب الحقيقية تكون من خلال التنمية. وأشار بدين إلى أن القوات المسلحة نجحت خلال العام الماضى من تطهير 3500 طن عوائق ومخلفات من بحيرة البردويل، وقد تم تطهير البواغيز، وقنوات إشعاعية وتم إزالة 32 مبنى ورفع كفاءة 18 مبنى قديم وبناء 34 مبنى جديد. وأضاف بدين: “تم إنشاء صالة فرز وتصدير بطاقة 5 طن / يوم، وتم رصف طرق بإجمالى 17 كم، وتطوير الأرصفة البحرية، إلى جانب التعاقد على مصنع ثلج بطاقة 54 طن / عام، ومصنع فوم بطاقة إنتاجية 360 طن فى العام. وأكد اللواء بدين أن القوات المسلحة تسعى لمنع صيد الزريعة، وتحاول فتح آفاق للتنمية المستدامة، من أجل تحقيق مستقبل أفضل لأبناء سيناء. وقال بدين: “نحاول استغلال السواحل المصرية فى مختلف محافظات الجمهورية، وسيتم بناء قرية للصيادين، فى منطقة البردويل من أجل تحقيق المطالب اللازمة لهم، بالإضافة إلى إنشاء نادى اجتماعى، وقرى الصيادين هتخلص، لافتا إلى أن الرئيس السيسى أمر أن يتم عمل ممشى على طول البحيرة “البردويل” بحيث يكون فيه تنمية وروح معنوية عالية. من جانبه وجه محمد عبد الباقى رئيس الهيئة العامة للثروة السمكية الشكر للقوات المسلحة التى حافظت على أمن واستقرار بحيرة البردويل، بالإضافة إلى أعمال التطوير التى تمت لها على مدار العام الماضى، حتى وصل إنتاجها السنوى إلى 4700 طن فى العام، لافتا إلى أن هذا الإنتاج سوف يتم مضاعفته بعد بدء عمل المفرخ السمكى فى قرية أغزاوان بمنطقة بئر العبد بتكلفة 30 مليون جنيه. وأضاف عبد الباقى: “أن جهود التنمية التى نبذلها جمعيا لن تؤتى ثمارها إلا بتكاتف الجميع أمام الله والوطن للحفاظ على هذه البحيرة بعدم استخدام الشباك المخالفة أو الصيد الجائر”. من جانبه قال الفريق أسامة عسكر إن القوات المسلحة ستبتر الإرهاب من جذوره إن شاء الله من أرض سيناء الغالية، معربا عن سعادته بجهود التنمية التى تمت على أرض سيناء خلال الفترة الماضية، على رأسها تطوير بحيرة البردويل لخدمة أهالى وأبناء سيناء الشرفاء. وأوضح الفريق عسكر على هامش الاحتفال ببدء موسم الصيد فى بحيرة البردويل أن القوات المسلحة تتبنى تطوير مشروع بحيرة البردويل كاملا من أجل خدمة أبناء سيناء، معربا عن خالص تهانيه لأبناء شمال سيناء والأخوة الصيادين بمناسبة هذا الافتتاح العظيم. وأشار عسكر إلى أن العمل الذى تم اليوم استكمال للتنمية التى تتم على أرض سيناء خلال الوقت الراهن، فى ظل النية الصادقة من قيادة الدولة فى هذا الامر، قائلا: “مش هنقول كلام وبعد كدا ما يتعملش حاجة، انما احنا بنحب نوريكم كل شىء على الطبيعة، وشوفوا معانا قدرنا نعمل ايه فى بحيرة البردويل بعد مرور عام واحد على تطويرها. وأكد الفري