وزيرة التعاون الدولى تبحث مع المؤسسة الإسلامية للتجارة المشاركة بتنمية سيناء

بحثت الدكتورة سحر نصر وزير التعاون الدولى على هامش ترأسها وفد مصر فى الاجتماع السنوى الـ41 للبنك الإسلامى للتنمية، بالعاصمة الإندونيسية “جاكرتا”، مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، إمكانية مساهمة المؤسسة فى برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء ومشروع المليون ونصف مليون فدان. وعقدت وزيرة التعاون الدولى، اليوم الأربعاء، عدة اجتماعات على هامش ترأسها وفد مصر والذى يضم كل من السفير بهاء الدسوقى، سفير مصر لدى جاكرتا، والسفير أيمن القفاص، ممثل وزير المالية، والتقت الدكتور هانى سنبل، رئيس مجلس الإدارة للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، وتناول اللقاء أهمية الدور الذى تلعبه المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة فى تعزيز وترويج التجارة والتعاون التجارى بين الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى والتى من ضمنها مصر. وأثنت الوزيرة على دور المؤسسة فى دعم احتياجات جمهورية مصر العربية من المشتقات البترولية، حيث ناقشت استكمال باقى الحزمة التمويلية الخاصة بالاتفاقية الإطارية المبرمة بين الحكومة والمؤسسة لحشد موارد مالية من مؤسسات مالية دولية وإقليمية وعربية لتمويل شراء مشتقات بترولية لصالح الهيئة المصرية العامة للبترول، بمبلغ 3 مليارات دولار. وبحثت الوزيرة، إمكانية مساهمة المؤسسة الدولية الإسلامية فى برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء ومشروع المليون ونصف مليون فدان، وذلك نظراً لقيام المؤسسة بتمويل عمليات التجارة قصيرة الأجل (لمدة عام واحد) وبالتالى من الممكن أن تسهم المؤسسة فى تمويل شراء مدخلات إنتاج لمشروعات برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء ومشروع المليون ونصف مليون فدان. والتقت الوزيرة، بخالد العبودى، رئيس مجلس ادارة المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص. وتناول اللقاء إمكانية التعاون فى مشروع 1.5 مليون فدان، وعدد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث تلعب المؤسسة دورا هاما فى دعم مؤسسات القطاع الخاص فى الدول الأعضاء كأداة للنمو والازدهار الاقتصادي، وتهتم بتمويل المشاريع الإنمائية فى الدول الأعضاء فى البنك الإسلامى للتنمية وتشمل مشاريع البنية الأساسية والتنمية الاجتماعية وذلك بموجب تابعيتها للبنك الإسلامى للتنمية. وأشادت الوزيرة بدور المؤسسة فى مصر، مؤكدةً أن هذا اللقاء هو بداية وانطلاقة جديدة للاستفادة من هذه المؤسسة فى التنمية الشاملة ودعم القطاع الخاص فى مصر. وطالبت الوزيرة المؤسسة، بدعم تطوير العشوائيات، وأوضح مسئولى المؤسسة، أنهم يركزون حاليا على الاستثمار فى التعليم والصحة خاصة فى إقامة عدد من المدارس الجديدة. وأشارت الوزيرة إلى أن من ضمن أولويات الحكومة الحالية هى دعم التعليم والصحة، وتوفير فرص عمل للشباب، ويمكن للمؤسسة المشاركة فى مبادرة انشاء 1000 مدرسة جديدة فى مصر. وأوضح العبودى، أن المؤسسة الإسلامية، لديها عدد من مشروعات الطاقة فى مصر، وتعتزم التعاون مع القطاع الخاص فى إقامة مشروعات للطاقة المتجددة خلال الفترة المقبلة، ورحبت الوزيرة بذلك، داعية المؤسسة الاسلامية إلى التنسيق مع البنك الاوروبى لإعادة الإعمار والتنمية. وناقشت الوزيرة مع رئيس مجلس إدارة المؤسسة تفاصيل زيارة البعثة المشتركة بين كل من المؤسسة الإسلامية، وبنك التنمية الأفريقى ومؤسسة التمويل الدولية، والمنتظر قدومها لمصر خلال الشهر الجارى لبحث إمكانية المساهمة فى تمويل مشروعات القطاع الخاص فى مجال توليد الكهرباء، وأشاد العبودى، بدعم مصر المتواصل للمؤسسة