بدء مفاوضات صرف الدفعة الأولى من القرض السعودي لتنمية سيناء

أعلنت الدكتورة سحر نصر ، وزيرة التعاون الدولي ، أن وزارتها بدأت مفاوضات صرف الدفعة الأولى من القرض السعودي لتنمية سيناء، البالغ ١.٥ مليون دولار مع الصندوق السعودي للتنمية.

وأضافت «نصر»، خلال حفل سحور نظمته الوزارة،  أن الدفعة الأولى من هذا القرض نسبتها ٣٠٪ من إجمالي القرض، بما يعادل ٥٠٠ مليون دولار، لافتة إلى أن إقرار البرلمان اتفاقية القرض، الأحد، فتح الباب لبدء مفاوضات صرف تلك الدفعة.

وأشارت إلى أنه سيتم تنفيذ كل المشروعات الواردة ببرنامج تنمية سيناء بإشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، لافتة إلى أنه سيتم استثناء تلك المشاريع من اللوائح والنصوص القانونية الحاكمة والخاصة بترسية المشاريع على الأطراف الفائزة بالتنفيذ.

وشددت «نصر» على التزام الحكومة بإنهاء وتشغيل كل المشاريع المقررة ضمن برنامج تنمية شبة جزيرة سيناء كاملة خلال عامين، لافتة إلى أن الجانب المصري كان قد بدأ في تنفيذ بعض المشاريع الخاصة بالبنية الأساسية، خاصة الطرق، فور الاتفاق مع الصندوق السعودي للتنمية على تمويل المشروع.

وقالت «نصر»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، إن وزارتها أضافت بندا جديدا لنصوص أي اتفاقات جديدة بشأن المنح أو القروض الخارجية يتضمن إخضاع المشاريع التي تمولها تلك المنح والمعونات والقروض لقانون تشجيع وتفضيل المنتج المحلي، مؤكدة أن هذا البند سيتم تطبيقه على القرض السعودي الخاص بمشروع تنمية سيناء.

وأشارت إلى أن الوزارة شكلت وحدة عمليات لمتابعة تنفيذ مشاريع القرض السعودي لتنمية سيناء مع مختلف الوزارات المعنية، فضلا عن مسؤوليته عن المتابعة مع الصندوق الممول للقرض.

من ناحية أخرى، قالت «نصر» إن الوزارة نجحت في الحصول على منحة قدرها 20 مليون دولار من الصندوق الكويتي للتنمية لدعم تمويل الدارسين السوريين في مصر.