وزير الرى خلال زيارته لـ”قرية الأمل” بالإسماعيلية: الزيادة السكانية سبب أزمة المياه.. ويؤكد: المشروع تعمير حقيقى لسيناء ونعمل على إحياء المسار القديم لنهر النيل

أكد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى أن الدولة تسعى جاهدة لاستكمال الخطة القومية لتعمير سيناء والعمل على ضخ المزيد من الاستثمارات الجديدة بها خلال الوقت الراهن، من أجل خلق مجتمع تنموى حقيقى فى تلك البقعة الغالية من أرض مصر، مشيرا إلى أن تعمير سيناء يكون بالأفعال لا بالأقوال، وأن الفترة المقبلة سوف تشهد تنمية حقيقية فى أرض سيناء، من أجل خلق مجتمع عمرانى متكامل، نستطيع من خلاله خلق بيئة حقيقية للتنمية والاستثمار والانطلاق الحقيقى نحو التنمية المنشودة. جاء ذلك خلال أولى زيارات وزير الموارد المائية والرى لمشروع “قرية الأمل” بمركز ومدينة القنطرة شرق، التى رافقه خلالها اللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية والمهندس أبو السعود جهلان السكرتير العام للمحافظة والأمير أبو زيد السكرتير العام المساعد والمهندس عبد الزغبى رئيس مركز ومدينة القنطرة شرق والعقيد النميرى محمد فتحى المستشار العسكرى للمحافظة، وعدد من قيادات وزارة الموارد المائية والرى ورؤساء القطاعات وأعضاء مجلس أمناء مشروع قرية الأمل. وقد قام وزير الموارد المائية والرى ومحافظ الإسماعيلية ومرافقوهم من القيادات بجولة فى مشروع قرية الأمل الجديدة بالقنطرة شرق لتفقد ومتابعة ما تم تنفيذه فى القرية، وما تم إنشاؤه من شبكات الرى وتفقد أحواض التخزين الخاصة بمياه الرى للزمام الزراعى للقرية، وذلك فى أول زيارة لوزير الموارد المائية والرى للمشروع منذ توليه وزارة الرى. وتشمل قرية الأمل 250 قطعة أرض بمساحة إجمالية قدرها 3500 فدان موزعة بواقع خمسة أفدنة لكل منتفع بالمشروع، وبواقع 217 قطعة للخريجين و20 قطعة لصغار المزارعين و13 قطعة لصالح ذوى الاحتياجات الخاصة، وذلك من إجمالى 500 قطعة، ويخصص لكل منهم قطعة أرض بمساحة خمسة أفدنة ومنزلا ريفيا من إجمالى 530 منزلا تم بناؤها وتزويدها بكل المرافق والخدمات الأساسية، بالإضافة إلى نقطة شرطة ومجمع للخدمات ومدرسة وسوق تجارى ووحدة صحية. وقال الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى فى تصريح خاص لليوم السابع: معندناش أزمة فى المياه وأنما سبب الأزمة هو الاستخدام الخاطئ للمياه وأن كمية المياه الخاصة بمصر كما هى، لكن نظرا لارتفاع عدد السكان نواجه أزمة، خاصة أن حصة المياه ثابتة والسكان فى ازدياد، فلابد أن نلتزم باستهلاك المياه وكفاءة استخدامها ولابد من التوعية للحفاظ على المياه والترشيد. وأكد وزير الرى والموارد المائية أن مشروعات الرى القائمة فى سيناء التى تعتمد على مياه النيل تعمل على إحياء المسار القديم لنهر النيل الذى كان يصل للعريش، وتابع خلال كلمة له فى ختام زيارته لزمام ترعة السلام بشمال سيناء، إننا بهذه المشروعات نعيد النيل لمساره بحزمة مشروعات تقوم بها الدولة لتنمية سيناء، مؤكدا أن الزراعة ستكون قائمة على الرى الحديث لتوفير كل قطرة ماء، ولا استعمال لنظام الرى القديم فى الزراعة. وقدم اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء الشكر لوزير الرى على زيارته، وقال إنها ضمن سلسلة جولات للوزير بشمال سيناء لمتابعة المشروع القومى المهم بسيناء وهو ترعة السلام وأشار محافظ شمال سيناء إلى أن الزيارة تضمنت تفقد وافتتاح مشروعات شبكات الرى بمأخذين 14، ومصدر المياه من ترعة الشيخ جابر لزراعة 5200 فدان، ومآخذ 5 لزراعة 2900 فدان، وهى ضمن 25 مأخذ على ترعة الشيخ جابر الصباح لاستزراع 156 ألف فدان، وتكلفة المأخذ الواحد لا تقل عن 30 مليون جنيه بمجهود وزارة الرى التى تنفذ المآخذ وانتهت من 50% منها وعمل الشبكات وربط الأحواض. وتابع محافظ شمال سيناء أنه فى القريب العاجل كل ما هو رمل على جانبى الترعة يروى ويزرع ويبدأ التوطين للأهالى من كل محافظات مصر وتقنين أوضاع الأهالى بالمنطقة. كان وزير الموارد المائية والرى والوفد المرافق قد قاموا زيارة مشروع قرية “الأمل” الجديدة بالقنطرة شرق لتفقد ومتابعة ما تم تنفيذه من مشروعات الرى بالقرية وعقد وزير الرى واللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية اجتماعا عقب وصول الوزير إلى قرية الأمل مع مجلس أمناء القرية والتنفيذيين حول موقف القرية المائى. كما افتتح وزير الرى عملية استكمال توريد وتركيب شبكة الرى العامة لزمام مأخذ 14 على أيسر ترعة الشيخ جابر الصباح بزمام ترعة السلام، وقال المهندس أحمد محمد عبد الغفار مدير عام الموارد المائية والرى بشمال غرب سيناء إن العملية تتضمن استكمال توريد وتركيب الشبكات بمحطة الرفع وشلكة المواسير، وتتضمن إنشاءات بـ6 وحدات لخدمة 11 قطعة بزمام أراضى 5138 فدانا. وقال الدكتور محمد عبد العاطى إنه سيتم ضخ المياه على خطوات فى مجارى ترعة السلام الجافة، بعد انتهاء تسليم الأراضى للمنتفعين بزمام الترعة، مؤكدا فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، أنه حال تسلم المزارعين للأراضى على زمام الترعة سيتم ضخ المياه. وأضاف أنه جارٍ بحث التعديات