«الوطنية لاستثمارات سيناء» تعلن اكتتاب عام في 6 نوفمبر

أعلنت الشركة الوطنية لاستثمارات سيناء عن إصدار أسهم زيادة رأس مال الشركة من خلال الاكتتاب العام، ودعوة المواطنين المقيمين في محافظات شمال وجنوب سيناء ومحافظات القناة للمشاركة في الاكتتاب.

وقال الدكتور حسن فهمي رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للاستثمارات، خلال المؤتمر الذي عقد بمقر جمعية المستثمرين بالإسماعيلية، الِأربعاء، بحضور رؤساء جمعيات مستثمري محافظات القناة، إن الاكتتاب سيبدأ في 6 نوفمبر المقبل ويستمر لمدة شهر وسيعلن عنه خلال مؤتمر موسع بحضور المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء.

وأضاف فهمي أن الاكتتاب يهدف إلى زيارة رأس مال الشركة من مليار و400 مليون جنيه إلى ملياري جنيه، بزيادة 600 مليون جنيه، من خلال إصدار أسهم نقدية جديدة عددها 6 ملايين سهم ليصبح إجمالى عدد الأسهم بعد الزيادة 20 مليون سهم بقيمة 100 جنيه للسهم الواحد.

وتابع أن الشركة تضم عددا من المؤسسين هم بنك الاستثمار القومى ويملك 66 47.14% من الأسهم وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة ويملك 42.86% والجهاز الوطنى لتنمية شبه جزيرة سيناء ويملك 7.14% ومحافظة شمال سيناء وتملك 2.86% من الأسهم.

وأكد فهمى أن أسباب زيادة رأس مال الشركة يرجع إلى نية الشركة الدخول فى عدة استثمارات عامة والتكامل مع مشروع إقليم قناة السويس واستثمار الموارد الطبيعية لسيناء، مضيفا بأن الشركة تهدف لإقامة مشروعات فى جميع مجالات الاستثمارات والتنمية الصناعية والزراعية والسياحية والانتاجية والخدمية وتقديم جميع أنواع الدراسات والاستشارات فى المجالات المختلفة، فيما عدا ما يتعلق بأسواق الأوراق المالية، والتكامل مع المشروعات القائمة في سيناء كنقاط جذب للاقتصاد المحلى والأجنبى، وما يرتبط بها من حركة عمرانية، بجانب الاستثمار فى مناطق التنمية التى تتوافر بها الركائز الاقتصادية كالشريط الساحلى للبحر المتوسط من شرق بورفؤاد ببورسعيد وحتى رفح بشمال سيناء، ومناطق التنمية فى وسط وجنوب سيناء، وتطوير المناطق الصناعية وتجهيزها بالخدمات والمرافق، منها بئر العبد بالعريش والمنطقة الصناعية بأبوزنيمة بجنوب سيناء، مع ضرورة الحصول على التراخيص اللازمة والحصول على موافقة مجلس إدارة الجهاز الوطنى لتنمية سيناء والجهات المعنية.

وقال فهمي إن أهم المشروعات المستقبلية للشركة “مصنع للفيبر جلاس وإنتاج عصائر وتجفيف فاكهة واستخلاص زيت الزيتون ومشروعات للمنتجات البلاستيكية والأعلاف والرخام والزجاج، إلى جانب مجزر آلي للدواجن واستصلاح واستزراع الأراضى”.

وتقدر مدة الشركة بنحو 25 عاما، تبدأ من 8 مارس 2016 “تاريخ تأسيس الشركة” وحتى 7 مارس 2041 وتخضع الشركة لأحكام قانون الضريبة على الدخل الصادر بقانون رقم 91 لسنة 2005 وغير مقيدة بالبورصة المصرية حاليا، إلا أن الشركة تنوي خلال العامين المقبلين طرح أسهمها بالبورصة.

وحول شروط الاكتتاب أكد فهمى أن جميع المواطنين المقيمين فى محافظات شمال وجنوب سيناء والإسماعيلية وبورسعيد والسويس، ممن يحملون الجنسية المصرية لهم الحق فى المشاركة بالاكتتاب، طبقا لبطاقة الرقم القومي التي يتم تقديم صورة منها كمستند وحيد مطلوب من المشاركين، على أن يسدد قيمة السهم “100 جنيه” نقدا، ويتلقى فرع بنك مصر قيمة الأسهم على حساب 600600 بالمقر الرئيسى وفروع المحافظات المذكورة.

من جانبه أكد المهندس مصطفى أبو حديد رئيس جمعية مستثمرى الاسماعيلية أن بعض الاستثمارت تفوق فى قدراتها عن إمكانيات فرد واحد، منها مصانع الزجاج وسكر البنجر، فكان الاتجاه للاكتتاب لتنفيذ مشروعات استثمارية تتضمن عدة أفراد بصفتهم شركاء وليسوا ممولين.

وأضاف أن النشاط التصديري لسيناء من أهم أهداف التنمية فى المجالات الصناعية والزراعية والاستفادة من الموارد المتاحة بسيناء “المائية والبترولية والتعدينية” ومن المشروعات العملاقة مثل ترعة السلام ووادى التكنولوجيا بالإسماعيلية وشرق التفريعة ببورسعيد، والموارد الطبيعة التى تتميز بها سيناء دون استنزافها لاعتبارات التوازن بين الأجيال الحالية والمستقبلية.

وأشار منح المشروعات الصغيرة أهمية خاصة، ما سيوفر آلاف فرص العمل لأبناء سيناء ومحافظات القناة وجذب الكثافة السكانية من محافظات القناة والوادى، والاهتمام بالتصنيع الزراعى كركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ومن المقرر أن يلتقي مجلس إدارة الشركة ومستثمري سيناء وعدد من المواطنين لشمال سيناء لعرض الأمر مجتمعيًا.