سيناء حاضرة بقوة فى “شرم الشيخ” .. خالد فودة : القوات المسلحة تستصلح 16 ألف فدان فى رأس سدر .. وجامعة الملك سلمان حيز التنفيذ .. برلمانى : إسرائيل المستفيد الوحيد من عدم تنمية سيناء وسندعم الجيش ضد الإرهاب

حظت سيناء وتنميتها بمناقشات وطرح أفكار وتوصيات بشكل موسع فى ورشة رؤية شبابية لتنمية سيناء والتى طرح خلالها شباب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة عدة توصيات لتنمية سيناء وتحقيق التنمية المستدامة فى سيناء، مشيرين إلى أن رؤيتهم تهدف إلى تحسين أوضاع أبناء سيناء وجذب أبناء الوادى لتعميرها، تعزيز شعور المواطنين بقيمة العمل والتنمية فى سيناء، وأن إنشاء مركز لمحاربة التطرف تابع بشكل مباشر لجامعة الأزهر.

وطالب شباب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة بتجمعات سكنية فى سيناء تعتمد على مصادر الرزق واستخدام الثروات الموجودة كالبترولية ومشتقات النفط وتعزيز الصناعة فى سيناء، داعين لإنشاء منطقة تجارية دولية ومعارض دورية وإنشاء مجتمعات سكنية زراعية، تعظيم الاستفادة من زراعة النباتات التى تستخدم فى العلاج، استخدام الطاقة الشمسية، عرض فرص الاستثمار فى قطاع الطاقة المتجددة، تعظيم سبل ترشيد استهلاك الكهرباء بأحدث وسائل التكنولوجيا.

وأكد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء فى كلمته خلال ورشة تنمية شبابية لتنمية سيناء على هامش المؤتمر الوطنى الأول للشباب، أن القوات المسلحة ستتولى استصلاح 16 ألف فدان زيتون فى رأس سدر، مشيرا إلى أن المحافظة قامت بعمل 8 تجمعات زراعية لتعليم أبناء جنوب سيناء الزراعة ليتولوا عملية زراعة الأراضى فى المحافظة، وأن المحافظة لديها مزرعة للعجول، وطلبت من الصندوق الاجتماعى تخصيص مزرعتين فى رأس سدر وأبو رديس، مشيرًا إلى أن المزرعة تضم ما يقرب من 3 آلاف رأس ماشية.

وأوضح محافظ جنوب سيناء، أنه تقرر تخصيص أرض لصالح شركة “شنايدر” ألفرنسية لتدشين محطات طاقة شمسية يتم استغلالها فى تلبية احتياجات أهإلى جنوب سيناء، بحيث تلبى كافة احتياجات ألفنادق فى شرم الشيخ، إضافة إلى توزيع باقى الطاقة على وفقًا لاحتياجات أبناء سيناء، مؤكدا أنه يبحث مع وزير الكهرباء توصيل الكهرباء إلى الوديان والصحراء لتلبية احتياجات أبناء محافظة جنوب سيناء، مشيرًا إلى أن ذلك يأتى فى إطار حقهم فى الحصول على الطاقة.

وأكد أن جامعة الملك سلمان دخلت حيز التنفيذ عقب استلام الهيئة الهندسية للأموال، مشيرا إلى أن الجامعة ستخدم كافة أبناء الشعب المصرى من كافة المحافظات وهو ما سيساعد فى دمج المجتمع السينأوى بأبناء الشعب المصرى، مشيرا إلى ان جامعة الملك سلمان تخدم البيئة المحيطة بها.

وأشار إلى أن القوات المسلحة قامت ببناء 10 مدارس فى الوديان وعدد 13 مدرسة قامت ببناءه الأبنية التعليمية وهو عدد كبير مقارنة بعدد سكان محافظة جنوب سيناء البالغ 180 ألف نسمة، مشيرا لاهتمام المحافظة بالمعلم وتوفير استراحات له، داعيا شركات البترول للتعأون مع المجتمع المدنى فى التنمية لأن دورهم فى تنمية المجتمع ضعيف جدا.

وكشف فودة عن سعيه خلال الأربع سنوات الماضية لبناء مدينة صناعية فى مدينة أبو زنيمة ليتم الاستفادة من الثروات الطبيعية فى المدينة، مشيرا إلى أن المشروع سيتكلف ما يقرب من 3 مليارات جنيه، موضحا أن وزير الصناعة طالب بأن تخضع المدينة له، مشيرا إلى أنه اشترط أن يتم الانتهاء منها خلال عامين.

وأكد أن وزارة الموارد المائية والرى تقوم بدراسة المنطقة التى سيتم زراعة 25 ألف فدان فيها، موضحا أنها ستتمكن من حفر 3 الآلاف بئر مياه جوفية تلبى احتياجات مساحة الأرض المستصلحة، داعيا للاستفادة بالطاقة النظيفة فى سيناء ومنها طاقة الرياح ولاسيما فى الطور وراس سدر ودهب.

بدوره قال عضو مجلس النواب بدائرة الحسنة ونخل بمحافظة شمال سيناء جازى سعد، أن إسرائيل المستفيد الوحيد من عدم تنمية وتعمير سيناء، موضحا أن أطرافا قامت بزراعة عناصر تكفيرية تستهدف التنمية التى يقوم بها أبناء الشعب المصرى فى سيناء، منتقدا عدم توافر طرق مناسبة لنقل ثروات سيناء إلى الوادى، مشددا على التزام أبناء سيناء بالتعأون مع القوات المسلحة ضد الجماعات الإرهابية فى سيناء.

وكشف فودة عن اجتماع يوم الاثنين المقبل سيجمعه مع وزير التخطيط الدكتور أشرف العربى ومحافظ شمال سيناء اللواء سيد حرحور لبحث عمل تنمية سيناء التى خصص لها الرئيس عبد ألفتاح السيسى 10 مليارات جنيه من أجل إحداث تنمية شاملة بكافة القطاعات فى سيناء، مؤكدا أنه تم اختيار الرئيس السابق لهيئة الاستثمار حسن فهمى لرئاسة الشركة تحت اشراف وزير التخطيط الدكتور أشرف العربى.

ورفع عدد من المشاركين فى الورشة من أبناء سيناء لافتات تندد بالإرهاب وتؤكد وقوف أبيناء سيناء صفا وأحدا لمواجهة الإرهاب ودعم جهود الدولة المصرية فى اقتلاع جذور التطرف والإرهاب من البلاد.