«التمويل العقارى» يهدد أحلام شباب سيناء فى الحصول على شقق

تعانى محافظة جنوب سيناء من أزمة حقيقية فى قطاع الإسكان، حيث كان آخر مشروع تم تنفيذه عام 2006 هو إنشاء حى الزهراء وقوامه 2160 وحدة سكنية فى مدينة الطور، وعندما تولى اللواء خالد فودة مسئوليته كمحافظ لجنوب سيناء، أعلن عن خطة جديدة لإنشاء عدد من الوحدات السكنية بلغت 2604 وحدات لسد العجز، وبالفعل تم إسناد العملية إلى القوات المسلحة وتم الانتهاء من إنشاء 83 عقاراً بمدينة الطور وطرحها للتملك وفقاً لضوابط وشروط المحافظة.

وفى نفس التوقيت، أعلنت وزارة الإسكان عن مشروع للإسكان الاجتماعى بالمحافظة بإجمالى 6508 وحدات كمرحلة أولى، وبالفعل طرحت الوزارة كراسات الشروط للحصول على وحدة سكنية، إلا أن المشكلة الحقيقية أبرزتها ضوابط التقدم لتملك تلك الوحدات التى أعلنت عنها وزارة الإسكان بنظام التمويل العقارى فى مدن «الطور ودهب ورأس سدر وأبوزنيمة وأبورديس وشرم الشيخ»، وبلغ عدد الوحدات 6508، فالشروط التى أعلنتها المحافظة للحصول على وحدة سكنية مختلفة تماماً عن شروط وزارة الإسكان، ما أدى إلى إحجام المواطنين عن التقدم لمشروع وزارة الإسكان، والإقبال على الوحدات التى أنشأتها المحافظة.