سحر نصر تبحث مع “الإيفاد” الاستثمارات الزراعية في شمال سيناء وشرق بورسعيد

استقبلت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، أمس، الدكتور حنفى عبد الحق، مدير مكتب الصندوق الدولى للتنمية الزراعية (الايفاد) بالقاهرة، وبعثة من الصندوق، بحضور الدكتور شهاب مرزبان، مساعد الوزيرة، واللواء أحمد رزق، مستشار الوزيرة لشؤون المشروعات القومية، لبحث التعاون المستقبلى للصندوق فى دعم قطاع الزراعة، والإطلاع على نتيجة بعثة الايفاد الاولى لمشروع “الاستثمارات الزراعية وتحسين سبل المعيشةSAIL”.

ويهدف المشروع إلى تحسين مستوى المعيشة والإنتاج الزراعى وتطوير البنية التحتية واستخدام الطاقة البديلة والطاقة الشمسية، وتبلغ تكلفته الكلية 83.8 مليون دولار أمريكى ويتم تمويله بمبلغ 63.200 مليون دولار أمريكى، ويتميز هذا المشروع بتمويل ثلاث منح لا ترد من الصندوق ومرفق البيئة العالمى وبرنامج توطين صغار المزارعين.

وعرض مدير الايفاد بالقاهرة، نتيجة زيارة بعثة الصندوق لمحافظة أسوان، احدى المحافظات المستهدفة من محافظات الوجه القبلى، والتى تعد احدى مناطق مشروع SAIL و خاصة مناطق وادى الصعايدة ووادى النقرة وهى من المناطق أشد فقرا والتى تعانى نقصا شديدا فى المياه والخدمات المعيشية، موضحا أن مشروعات “الايفاد” تتميز بمنهج التنمية الريفية المتكاملة من خدمات تسويقية و تمويلية و زراعية و تدريب مهنى ورعاية صحية ومدرسية، والتى سيتم تنفيذها فى 30 قرية عبر هذا المشروع فى شمال ووسط وجنوب مصر.

وأشادت الدكتورة سحر نصر، بمشروع SAIL وعمل بعثة صندوق الإيفاد، مؤكدة على ضرورة تعميم هذا النموذج و الاستفادة منه فى منطقة الحسنة بشمال سيناء وكذلك منطقة شرق بورسعيد والوصول الى تصور تكاملى لتنمية المنطقتين عن طريق عمل دراسة شاملة لجعلها نموذج يحتذى وقصة نجاح لشركاء وزارة التعاون الدولى، معربة عن عزمها القيام بزيارات ميدانية لهذه المشروعات لازالة أية معوقات ونقل قصص النجاح المختلفة لتعميمها والاستفادة من الدروس الحالية فى المشروعات الجديدة.

أشارت نصر، إلى ضرورة توثيق قصص نجاح المشروعات وترتيب زيارت ميدانية لهذه المشروعات لازالة أية معوقات ونقل قصص النجاح المختلفة لتعميمها والاستفادة من الدروس الحالية فى المشروعات الجديدة، وخاصة مشروع الايفاد فى غرب النوبارية و الذى أدى إلى زيادة نسبة السكان فى المنطقة من 20% الى 100% وزيادة دخل الفرد إلى اربع مرات، وكذلك زيادة نسبة الصادرات إلى أوروبا، مما يؤكد على نجاح المشروع و استدامة الاعمال واحداث تغيير فعلى بمناطق عمل المشروع.

وفى نهاية اللقاء أشادت بعثة “الايفاد” بدور وزارة التعاون الدولى، مشيرة إلى أنه تم اختيار مصر كثانى دولة تقوم بتفيذ تقنية السحب الالكترونى للمشروعات، واكدت البعثة على رضاها من ناحية جودة تنفيذ المشروع، ووعدت بتنفيذ مشروع التنمية المتكاملة الجديد فى محافظة مرسى مطروح، والذى من المقرر البدء فى تصميمه فى مارس 2017.