“عايش”: مشروعات تعمير شمال سيناء تحقق خطط الدولة للتوطين بأرض الفيروز

قال المهندس مصطفى عايش رئيس منطقة تعمير شمال سيناء، إن مشروعات التنمية التي يقوم بتنفيذها جهاز تعمير سيناء حاليا في سيناء تحقق الأهداف التي تسعي إلي تنفيذها خطط الدولة علي أرض سيناء لتحقيق المردورد الاقتصادي، وفي مقدمتها إرساء قواعد التوطين للسكان المحليين وذلك بإقامة تجمعات تنموية علي أرض سيناء.

وأضاف أن المردود الاقتصادي لهذه المشروعات هو استثمار ما لدى سيناء من مميزات تنافسية وموارد وثروات طبيعية، والاستثمار فى القطاعات التي تستوعب اليد العاملة لتوفير فرص عمل لأبناء سيناء والمقيمين بها، وذلك في اطار التوجيهات التي دعا اليها الرئيس عبدالفتاح السيسى من اجل تحقيق تنمية مستدامة واستثمار للموارد المتاحة واتاحة فرص عمل للشباب وتوطين السكان في المنطقة

وقال إن مزرعة «النسيلة» إحدى المزارع السمكية التى أقامها جهاز تعمير سيناء بمركز نخل بوسط سيناء تعطي انتاج يقدر بنحو ٢٠ طنا من الأسماك البلطى والدبارة وتشمل ٣ أحواض سمكية، حيث أقيمت على مساحة فدان، وبلغت نسبة إنتاج كل مزرعة حوالى ٢٠ طن أسماك من نوع البلطى فى الدورة الأولى، ومدتها سبعة أشهر من دون استخدام لأى أعلاف مخالفة للمعايير البيئية والغذائية، ومن المقرر افتتاح عدد من المنافذ لبيع الإنتاج بسعر الجملة وأقل من الأسواق خلال الفترة المقبلة، ما يعمل على توفير عمل للشباب.

وأضاف أن هناك جزءا من الإنتاج تم تخصيصه لأبناء سيناء العاملين بالمشروع للاستفادة من إنتاج المزارع السمكية التى تعتمد على مياه الآبار لتربية الأسماك، حيث تتم إعادة تدوير تلك المياه لاستخدامها فى الزراعة، لافتًا إلى أن حجم السمكة الواحدة يتخطى نصف كيلو ونسبة البروتين بها تبلغ ٢٥ فى المائة.

وأوضح أن الهدف الأول من إنشاء المزرعة هو تعليم ابناء سيناء عدة حرف، منها الزراعة وتربية الأسماك، لتغيير النمط الفكرى والثقافى لأبناء سيناء،مشيرا الي انه لايهم الربح والمكسب فى بداية الآمر، بقدر الاهتمام بتوفير فرص عمل حقيقية لأبناء سيناء، بالإضافة إلى المساهمة فى سد الفجوة الغذائية فى البروتين بعد الارتفاع الجنونى لأسعار اللحوم والدواجن.

وأضاف أنه سيتم التوسع فى إنتاج أنواع أخرى مثل البورى والجمبرى، وطرحها فى الأسواق بعد تغطية احتياجات أبناء سيناء، كما ستحقق هذه المشروعات إقامة مشروعات تربية الماعز والأغنام مشروعات للزراعة في المنطقة لتوفير احتياجات ابناء المنطقة من الخضر والفاكهة.