بروتوكول تعاون لاستضافة جامعة سيناء مقر الأكاديمية العربية للمياه

يوقع المجلس العربى للمياه مساء غد”الثلاثاء ” بروتوكول تعاون مع جامعة سيناء, لاستضافة الأكاديمية العربية للمياه التابعة للمجلس العربى للمياه، بحضور الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى وبعض الوزراء والسفراء والشخصيات العامة ,وممثلون عن الدول العربية الشقيقة وبعض أعضاء مجلس محافظى المجلس العربى للمياه وممثلون عن جامعة الدول العربية ووزارة الخارجية والجهات المعنية.

أكد الدكتور محمود أبوزيد رئيس المجلس العربى للمياه بأن الأكاديمية العربية للمياه تأتى فى إطار رغبة وإجماع كل الأطراف المهتمة بالمياه “حكومية وغير حكومية”, على ضرورة التلاحم والتعاون فى مواجهة التحديات التى تواجه المنطقة العربية بسبب الندرة المائية ,ووقوع معظم الدول تحت الفقر المائى الذى يقدر عالمياً بحوالى ألف متر مكعب للفرد فى السنة، مبينا أن بعض الدول العربية ينخفض فيها نصيب الفرد الى أقل من 200 متر مكعب فى السنة.

وأضاف أبو زيد ، فى بيان صحفى اليوم إن المجلس العربى للمياه سعى منذ إنشائه ليكون منبرا لكل الجهود والمساهمات فى إدارة وإستخدام الموارد المائية العربية وبناء القدرات القيادية المطلوبة لرسم السياسات , والتفاوض مع دول الجوار والاستعانة بأحدث الأساليب التكنولوجية وتبادل الخبرات والمعرفة دعماً للجهود التى تبذلها الحكومات والمنظمات العربية والإقليمية والدولية فى المنطقة لتحقيق التنمية المستدامة ,وتوفير موارد مائية بديلة .

وأشار الى أن استضافة جامعة سيناء للأكاديمية العربية للمياه سوف يكون له أثر كبير فى تطوير دور الأكاديمية باعتبارها جامعة مصرية رائدة لها اسهامات كثيرة فى تطوير المنظومة التعليمية والمعرفية على الصعيد الوطنى والأقليمى .

ومن جانبه قال الدكتور حسين العطفى الأمين العام للمجلس العربى:إن أكاديمية المجلس العربى للمياه التى أنشئت عام 2009 والتى استضافتها فى مرحلتها الأولى هيئة البيئة بأبو ظبى بدولة الأمارات الشقيقة مشيرا الى أن الجمعية العمومية ومجلس المحافظين قد وافقت على عرض جامعة سيناء لإستضافة الأكاديمية فى مرحلتها الحالية بأعتبارها مؤسسة تعليمية رائدة لها أنشطة متميزة فى المجالات العلمية والمعرفية وتطبيق التكنولوجيا الحديثة وسوف تقدم كل الإمكانيات والدعم اللوجستى والفنى والمادى لللأكاديمية لتحقيق أهدافها واستمرارية انشطتها وفقا للبروتوكول.

وقال العطفى :إن دور الأكاديمية سوف يسهم فى دراسة ووضع الحلول المستدامة للتحديات المائية التى تتمثل فى محدودية الموارد المائية المتاحة وتأثرها بمعدلات التنمية ,وازدياد الطلب وتنافس القطاعات على المياه “شرب وصناعة وزراعة وتزايد الفجوة الغذائية والحاجة لتحقيق الأمن المائى و الغذائى وعلاقتها بالقضايا المتعلقة بالتنمية المستدامة مما يتطلب بناء القدرات واعداد الكوادر البشرية القادرة على مواجهة هذه التحديات.

فيما أكد الدتور حسن راتب أن استضافة جامعة سيناء لأكاديمية المياه العربية يأتى فى إطار تبنى الجامعة للقضايا العربية المصيرية ,والمساهمة فى مواجهة التحديات التى تتطلب بالضرورة تضافر جهود كافة المعنيين بقضايا المياه، سواء من يديرونها أو من يستخدمونها، حتى يمكننا مواجهة هذه التحديات المتنامية.

وأشاد راتب بالدور الذى يلعبه المجلس العربى للمياه فى تبنى رؤية عربية للتعامل مع التحديات المائية التي تواجه المنطقة العربية من اجل تحقيق فهم أعمق وإدارة أفضل لموارد المياه، ومشاركة كل ذوى العلاقة فى إدارة المياه وايجاد حلول فعاله لقضاياها ونشر المعرفة وإتاحة المعلومات والخبرات المكتسبة، وصولاً للإدارة المتكاملة للموارد المائية لصالح الشعب العربى.