عامل بأنفاق القناة: فخور بعملى فى مشروعات القناة

تعتبر أنفاق قناة السويس من المشروعات القومية التى تبنتها الدولة لرفع المعاناة عن أهالى محافظات القناة فى الانتقال من الغرب إلى الشرق وتعمير سيناء وزرعها بالبشر قبل المشروعات التنموية التى أعلنت عنها الحكومة مؤخرا، حيث بدأ العمل مباشرة بعد الانتهاء من افتتاح قناة السويس الجديدة فى أغسطس 2015 وهى أربعة أنفاق تحت قناة السويس، اثنان منها بالإسماعيلية والآخران ببورسعيد كمرحلة أولى وسيتم البدء فى المرحلة الثانية فى العام القادم، وهى إنشاء نفقى سكة حديد الأول فى الإسماعيلية والآخر فى بورسعيد.
1000 عامل مصرى
وفى أنفاق الإسماعيلية يعمل أكثر من 1000 عامل وفنى معظمهم من شباب مصر يواصلون الليل بالنهار لإنهاء هذا المشروع القومى فى الوقت المحدد له تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وبرعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى شخصيا ومتابعة دقيقة من اللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية واللواء كامل الوزير رئيس أركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية.

اليوم السابع التقت أحد العاملين فى أنفاق قناة السويس وهو نموذج مشرف من المئات من الشباب الذين يعملون فى الأنفاق والهدف من هذا الحوار معرفة الأجواء العامة وطبيعة العمل داخل الأنفاق وتحت سطح مياه قناة السويس.

من قناة السويس الجديدة للأنفاق
محمد خلف جمعة عمرة 28 عاما تخرج من مدرسة المعدات الثقيلة مشروع مدارس مبارك كول قسم ميكانيكا متزوج ولدية بنتان رودينا أربعة سنوات ونصف وروقية 3 سنوات، بدأ العمل فى الأنفاق من شهر أغسطس 2015 أى فى بداية العمل وقبلها كان يعمل فى مشروع حفر قناة السويس الجديدة مع شركة هولندية اسمها “أوفان أورد” من ضمن شركات التكريك العالمية التى ساهمت فى حفر القناه الجديدة.

الشركة الألمانية المصرية
يقول محمد خلف: إنه يعمل فى متابعة صيانة المعدات داخل النفق تبع الشركة الألمانية المصرية “زبلن إيجبت”، العمل فى الأنفاق بنظام الساعات أعمل 12 ساعة يوميا واحصل على إجازات متفاوتة ممكن كل 12 يوم 3 أيام حسب ظروف العمل ومرتبى يبدأ من 6 آلاف جنيه إلى 7 آلاف جنيه

المصريون يديرون الأنفاق
ويضيف خلف: موقع العمل الذى أعمل به يضم أكثر من 400 عامل وفنى مصرى منهم 50 فقط فنيين وسائقين ومهندسين أجانب ألمان والإدارة مصرية بالكامل بمعنى أن العامل فى الأنفاق يتعامل إداريا مع المصريين سواء كانوا ملاحظين عمل أو مديرين، وهذا الأمر يسهل التعامل بين العمال والمسئولين ونعامل معاملة متميزة جدا لأن الإدارة المصرية أو الأجنبية تهتم بالعامل جدا وبسلامته داخل الأنفاق لأننا نعمل فى أجواء خطرة فالحفرة التى نعمل بها أحيانا يصل عمقها إلى أكثر من 55 متر تحت الأرض وهذه تحتاج إلى عامل أمان عالى وذهن صافى للعامل حتى لا يتعرض لأى أخطار.