مقال رأي بصحيفة اليوم السابع بعنوان : شهادات الكبار عن أهل سيناء شرف وفخر للكاتب / حمدى نصر يكتب

الصور المتعددة بالفيديو والفوتوغرافيا التى نشرها اليوم السابع يوم 18 من هذا الشهر للمظاهرات الحاشدة التى خرج فيها أبناء سيناء يعلنون: إنهم درع وسيف قواتنا المسلحة ضد الإرهاب عسى أن يصل صوتها وهديرها وهدفها لمراهقى الإعلام الذى فقد مصداقيته ومهنيته ولم يجد إلا أبناء سيناء ليتملق السلطة والجيش والشرطة على حسابهم بتحميلهم وزر الإرهاب الذى جثم على صدورهم بفعل فاعل واستوطن محافظتهم ليكون شوكه غرزها أعداء الوطن فى خاصرته نكاية فى قيادته.

إن أبناء سيناء المتدثرون بمصريتهم المرابطون فى محافظتهم المتألمون الصابرون فى محنتهم تُسكّنْ آلامهم ومعاناتهم شهادات الكبار التى هى شرف لهم وفخر.

مراهقو الإعلام الذين فقدوا تقدير مسئولية الكلمة يحمّلون السيناوية وزر سقوط شهداء من أبناء القوات المسلحة والشرطة. وهم يتعامون متعمدين لغرض فى نفوسهم عن الإرهاب الذى يوجه ضربات الخسة والنذالة فى بعض محافظات مصر وليس سيناء فقط. ويتعامون عن عمد وغرض غير نظيف عن سقوط 350 مدنياً من أبناء سيناء قتلاً وذبحاً وخطفاً بتهمة التعاون مع القوات المسلحة ونتيجة هجمات كانت على الارتكازات الثابتة التى بثباتها أصبحت هدفاً واضحاً للإرهاب. ويتعامون عمداً عن 750 نوط شجاعة وامتياز قدمتها القيادة المصرية لأبناء سيناء لأدوارهم البطولية المشرفة فى خدمة القوات المسلحة أثناء احتلال محافظتهم فكانوا الأقمار الأرضية الكاشفة التى رصدت قوات العدو وقدمت معلوماتها فى غاية الأهمية لقواتنا المسلحة، وقيام فدائيون منهم بتوجيه ضربات مؤثرة للقوات الاسرائيلية قبل حرب اكتوبر وأثناءها.

أبناء سيناء خرجوا فى مسيرات حاشدة تدحض ما قاله بعض مراهقو الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعى من أن أبناء سيناء يدعمون الإرهاب الذى استوطن محافظتهم رغم انوفهم.

لهؤلاء المراهقين انقل ما قاله الكبار عن أهل سيناء ووطنيتهم ودورهم فى الدفاع عن بلدهم ومصريتهم. ونبدأ بما قاله فخامة الرئيس السيسى يوم الخميس 23 ابريل 2015 فى كلمة نقلها التليفزيون الرسمي: إن قواتنا المسلحة.. جيش مصر الباسل.. درع الوطن الحامى.. تخوض معارك شرسة وبلا هوادة.. بالتعاون مع جهاز الشرطة الوطنى.. لإرساء دعائم الأمن والاستقرار.. تمهيداً لتحقيق تنمية شاملة فى سيناء.. والنهوض بأوضاع أهل سيناء الشرفاء.. الذين نقدم لهم جميعاً كل التحية والتقدير.. ونؤكد لهم :إن مواقفهم الوطنية ستظل محفورة فى ذاكرة هذا الوطن.. لاسيما أنهم لم يدخروا جهداً لمعاونة كافة أجهزة الدولة للتمكن من القيام بمهامها على الوجه الأكمل.

وانقل لهم ما جاء فى البيان الذى اصدرته القوات المسلحة تعلن فيه استمرار المرحلة الثانية من عمليات حق الشهيد نقلاً عن التليفزيون المصرى وجاء فيه: تقدم قواتكم المسلحة كامل التقدير والتحية لشعب سيناء البطل لتعاونه غير المسبوق النابع من شرف الانتماء الوطنى مع القوات المسلحة والشرطة فى تحقيق معظم اهداف العملية. وانقل لهم أيضاً ما ورد على الصفحة الرسمية للمتحدث العسكرى قوله: كل التحية والتقدير لكل مواطنى سيناء الشرفاء. تاريخكم الوطنى الرائع ومواقفكم وتضحياتكم البطولية والمشرفة فخر لكم ولكل مصر. سنقضى على فلول الإرهابيين وسيعود الوجه المشرق لأرض الفيروز درة مصر العظيمة وستؤتى التنمية فى كل المجالات ثمارها بإذن الله. وأنقل لهم أخيرا ماقاله اللواء نبيل أبو النجا فى لقاء أجراه معه التليفزيون المصري: فلولا قبائل سيناء لفشل عبور قواتنا المسلحة فى حرب 1973، ومن يسيء لأهالى سيناء سأقطع لسانه.

هذه هى شهادات الكبار شهادات الشرف والفخار للسيناوية الذين اقول لهم: يا أبناء سيناء الشرفاء انت المرابطون ولن يضيركم ما يكتبه المراهقون. فالكبار يعرفون ويقدرون قدركم ودوركم. وأثق أنهم سيخرسون بالحجة والدليل تلك الألسنة التى ترتكب جرماً كبيراً فى حق الوطن، فهم بهرتلتهم وهذيانهم يخلقون شرخاً نفسياً ويوسّعون الهوة التى صنعوها بغبائهم بين أبناء المحافظات وشعب سيناء فيمزقون الوحدة الوطنية ويستوى فى ذلك الفاهمون والبسطاء.

حفظ الله المحروسة وتحيا مصر.