نواب جنوب سيناء يطالبون باستثمار الجزيرتين بعد حكم «الإدارية العليا»

عبر عدد كبير من سكان جنوب سيناء عن فرحتهم بحكم المحكمة الإدارية العليا ، بـ«مصرية جزيرتى تيران وصنافير »، فيما طالب نواب جنوب سيناء بفتح المجال للاستثمار فى جزيرتى «تيران وصنافير»، خاصة الاستثمار السياحى والتجارى حيث تقع الجزيرتان فى مواقع متميزة.

قال النائب غريب حسان إنه لابد للحكومة ألا تترك الجزيرتين فارغتين بدون استثمارات حتى لا تكونا مطمعا فى يوم من الأيام لأحد، وأكد «حسان» فرحة أهالى جنوب سيناء، الثلاثاء، بحكم المحكمة الإدارية العليا ورفض طعن الحكومة، مشيراً إلى أنه لابد لمجلس النواب من احترام أحكام القضاء.

وأكد النائب عطية موسى، نائب دائرة شرم الشيخ الواقع قبالة سواحلها جزيرتا تيران وصنافير، أن نواب سيناء التقوا بالدكتور على عبدالعال رئيس مجلس الشعب قبل صدور حكم المحكمة الإدارية وأخبروه بموقف نواب سيناء لتأكيد مصرية جزيرتى تيران وصنافير.

وأضاف «موسى» أن مشايخ وعواقل البدو فى شرم الشيخ والسكان وخاصة الصيادين أكدوا مصرية تيران وصنافير وتمسكهم بمصريتهما، وأن تيران تحتل موقعا استرايتجيا وتقوم عليها أنشطة الغوص والرحلات السياحية ومن عوامل جمال مدينة شرم الشيخ وكان لا يمكن التفريط فيها أبداً.

وأعلنت النائبة سارة صالح، منسقة ائتلاف دعم مصر بجنوب سيناء، عن اقتراحها لمجلس النواب بتشكيل لجنة لمعاينة جزيرتى تيران وصنافير على أرض الواقع على أن تكون الزيارة بدون مسؤولين محليين، مشيرة إلى أنه لابد من استغلال الحدث الذى شغل الرأى العام المحلى والدولى وفتح فرص الاستثمار فى الجزيرتين كاستثمار سياحى أو تجارى، ما سيدر دخلاً بالمليارات سنوياً خصوصاً أن السعودية لم تتقدم بمستند واحد حتى يتم تسليمهما الجزيرتين.

وشددت أجهزة الأمن الإجراءات الأمنية على سقالات المراكب التى تنطلق رحلاتها لجزيرة تيران ومنعت الوصول لأرض الجزيرة، علاوة على منع الغوص فى المناطق القريبة منها، فضلاً عن غلق مدخل محمية نبق التى تنطلق منها مراكب الصيد.

وفى سياق متصل عبر سكان فى شرم الشيخ عن فرحتهم بمصرية تيران وصنافير على مواقع التواصل الاجتماعى بنشر الصور والذكريات بالقرب من الجزيرة.