أهالي شمال سيناء يشتكون ارتفاع أسعار السلع الغذائية..انخفاض إنتاجية الأراضي لوقوعها في مناطق الاشتباكات وانتظار السيارات علي الأكمنة أبرز الأسباب

انخفاض كميات الإنتاج في الخضراوات والفاكهة المنتجة من أراضي المحافظة
– امتناع الشركات عن الدفع بسيارات التوزيع الى سيناء بسبب الأوضاع الأمنية
– خروج أكثر من 2000 فدان برفح من الخدمة لدخولها في المنطقة الفاصلة بين مصر وقطاع غزة

فرضت الظروف التي تمر بها محافظة شمال سيناء من ارتفاع في أسعار السلع والمواد الغذائية والخضراوات بشكل مبالغ فيه علي عكس الفترة التي كانت تشهد استقرارا في الأوضاع الأمنية، وقتها كانت الأمور تسير بشكل طبيعي والزراعات منتشرة والطرق مفتوحة وعمليات السير على الطرق سهلة على عكس الأوضاع حاليا.

هكذا وصف المحاسب عبد الله قنديل رئيس الغرفة التجارية بشمال سيناء؛ مضيفا أن انتظار السيارات علي المعديات والأكمنة أدى إلى امتناع العديد من الشركات عن التوجه إلى سيناء.

وعليه أصبحت الكميات التي تصل إلى الأسواق أقل بكثير من الطلب عليها وزادت معها الأسعار خاصة الأجهزة المنزلية كالثلاجات والبوتاجازات والغسالات والمراوح والدفايات قائلا ” وقد طالبنا بإلغاء الضرائب علي المحلات التجارية لانخفاض معدلات البيع ” .

وتابع ” 90% من سكان المحافظة يمثلون طبقة الموظفين والعمالة الغير منتظمة ولذا فإن متوسط الدخل بسيط قياسا بمتطلبات الحياة والدخل اصبح لايغطي نفقات الاسرة حتي الموظفين منهم” .

وقال حسين ابراهيم من الشيخ زويد ان كمية الإنتاج من الخضروات قلت بشكل كبير بسبب نقص المساحات الزراعية وهجرة المزارعين الي مناطق اخري في الصالحية والإسماعيلية.

وعليه فان الكميات المنتجة أصبحت قليلة ويتم نقل الخضروات والفاكهة من المحافظات المجاورة لسد احتياجات المواطنين , بعد ان كانت منطقة رفح والشيخ زويد منتجة للبرتقال بجميع أصنافه قلت الكميات بشكل ملحوظ لخروج أكثر من 2000 فدان من الخدمة لدخولها في المنطقة الفاصلة بين مصر وقطاع غزة.

وقالت أم أحمد إن الكرنبه الواحدة تباع من 8 إلى 10 جنيهات والقرنبيط ب5 جنيهات للوحداة, والخس ب2 جنيه للواحدة والألبان بـ7 جنيهات وطبق البيض بـ40 جنيها وكيلو الدواجن بـ33 جنيها للكيلو واللحوم بـ120 جنيها للكيلو وأسماك المزارع بـ35 جنيها للكيلو.