فرحة فى سيناء بعد تقلد «الزملوط» منصب محافظ الوادى الجديد

جاء تعيين اللواء محمد الزملوط، ابن قبيلة البياضية بسيناء، محافظاً للوادى الجديد، مصدراً لفرحة سكان البوابة الشرقية، سواء فى بئر العبد، مسقط رأسه، أو باقى مدن سيناء، مؤكدين أن تقلد أحد أبناء المحافظة هذا المنصب يحدث لأول مرة فى التاريخ، ويعد بداية لإنهاء التهميش.

وعبر وجهاء القبائل والنشطاء عن فرحتهم بالمنصب الجديد لابن قبيلة البياضية، مشيرين إلى أن اللواء محمد موسى سالمان الزملوط، يبلغ من العمر 59 عاماً، وهو من عائلة الربايعة بقبيلة البياضية، ويقيم هو وعائلته فى قرية الخربة، غرب سيناء، وتولى عدة مناصب منها قائد الفرقة 18، ورئيس أركان الجيش الثانى الميدانى، ثم رئيساً لأركان المنطقة المركزية، وقائداً للمنطقة الشمالية العسكرية، ثم محافظاً للوادى الجديد، ويعد من أهم الشخصيات السيناوية التى تقلدت مناصب عسكرية.

وقال منصور الرياضى، أحد المقربين من اللواء الزملوط، إن جميع القبائل بدأت فى تهنئة قبيلة البياضية، مؤكداً أن وجود حالة وفاة فى القبيلة منعت أبناءها من إقامة الأفراح، فضلاً عن غياب سليمان الزملوط الشقيق الأكبر للمحافظ الجديد، لسفره إلى الكويت لحضور سباق الهجن، وأضاف سالمان الزملوط: «استبشرنا خيراً منذ ما يقارب الشهر، حينما كتب الحاج سليمان الزملوط على صفحته أن هناك خبراً مفرحاً ينتظر السيناوية عامة والبياضية خاصة».