موقع عبري.. رسالة قوية ورادعة لإسرائيل من سيناء اقرأ المقال الاصلى فى المصريون

قال الباحث الإسرائيلي في العلوم العسكرية يورام شوارتسر, إن حادثة إطلاق صواريخ من شبه جزيرة سيناء المصرية على منتجع إيلات, جاءت في أعقاب الضربات التي تلقاها تنظيم الدولة “داعش” مؤخرا من قبل السلطات الأمنية في مصر. وأضاف شوارتسر, الذي يعمل في معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب, في مقال له بموقع “والا” الإخباري العبري في 11 فبراير, أن تنظيم داعش يتهم السلطات الأمنية في مصر بتقديم المساعدة الفعالة لنظيرتها في إسرائيل، التي تبادر إلى تنفيذ الهجمات ضده في سيناء، ولذا يسعى من خلال الهجوم الأخير إلى توجيه رسالة قوية ورادعة لإسرائيل. وتابع ” التنظيم يعتقد أن المس بإسرائيل, واستهداف اقتصادها, عبر شن هجمات في منتجع إيلات السياحي, هما وسيلتان ناجحتان لتحقيق أهدافه في ردع إسرائيل عن استهدافه في سيناء”، حسب تعبيره. ورجح الباحث الإسرائيلي تصاعد هجمات التنظيم على إيلات انطلاقا من سيناء, بسبب استمرار التنسيق الأمني بين مصر وإسرائيل, حسب زعمه. وكانت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية, قالت أيضا إن إطلاق صواريخ من شبه جزيرة سيناء المصرية على منتجع إيلات جنوبي إسرائيل, يبعث برسالة خطيرة لتل أبيب. وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 12 فبراير, أن هذه الرسالة مفادها أن تنظيم الدولة ” داعش” بدأ الثأر من إسرائيل, بسبب مساعدتها لمصر في الحرب ضد التنظيم بسيناء، حسب زعمها. وتابعت الصحيفة ” كراهية بعض قبائل سيناء للحكومة المركزية في القاهرة, تضع صعوبات جمة أمام مهمة القضاء على داعش، وهو ما يفسر قدرة التنظيم على العودة مجددا عقب كل ضربة يتلقاها على يد السلطات المصرية”, على حد ادعائها. واستطردت ” الهدوء في الحدود الجنوبية لإسرائيل مضلل, ولا توجد معلومات مؤكدة حول حقيقة ما يحدث في سيناء, فيما السلطات المصرية مهتمة أكثر بتأمين الاستقرار في مدن البلاد الداخلية”. وحذرت الصحيفة حكومة بنيامين نتنياهو من التعويل كثيرا على الجهود الأمنية التي تبذلها السلطات المصرية في الحرب على داعش في سيناء, وطالبتها بالاعتماد على نفسها لمنع تكرار الهجمات على جنوب إسرائيل, انطلاقا من سيناء. وكانت إسرائيل أعلنت في 8 فبراير أن عدة صواريخ أطلقت من شبه جزيرة سيناء المصرية سقطت على مدينة إيلات, دون أن تسفر عن سقوط جرحى. وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن بعضا من هذه الصواريخ تم تدميرها في الجو بواسطة بطاريات القبة الحديدية، في إشارة إلى المنظومة الدفاعية الإسرائيلية لاعتراض الصواريخ. وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية, إن تنظيم داعش أعلن مسئوليته عن الصواريخ التي تم إطلاقها من سيناء على مدينة إيلات.