إسرائيل تدعو رعاياها لمغادرة سيناء فورا وتزعم وجود تهديد كبير

استمرارا لمسلسل الألاعيب الإسرائيلية التي تمارسها ضد مصر بهدف تدميرها اقتصاديا، بنشر مزاعم متعلقة بوجود تهديدات إرهابية في سيناء، حثت سلطات الاحتلال مواطنيها، اليوم الإثنين، على مغادرة سيناء على الفور، زاعمة أن هناك تهديدا كبيرا يتعلق بشن هجمات بإيعاز من “داعش” أو جماعات متشددة أخرى.
وصدر هذا التحذير قبل عطلة عيد الفصح اليهودي التي يعبر خلالها آلاف الإسرائيليين الحدود البرية لزيارة منتجعات وشواطئ سيناء المطلة على البحر الأحمر.
وقالت مديرية مكافحة الإرهاب في إسرائيل إن التحذير الذي أصدرته من “المستوى الأول” ويتعلق “بتهديد ملموس كبير جدا”.
وأضافت في تحذير مكتوب أن “تنظيم داعش ومن يستلهمون نهجه في طليعة الجماعات الجهادية العالمية التي حُفزت بشدة لتنفيذ هجمات خلال هذه الفترة”.
وتابعت أنه “يجب على جميع الإسرائيليين الموجودين حاليا في سيناء العودة، ونحن أيضا ننصح بشدة أولئك الذين يريدون السفر إلى سيناء ألا يفعلوا ذلك”.
وأعادت مديرية مكافحة الإرهاب في إسرائيل التأكيد على تحذيرات أطلقتها في وقت سابق بشأن تهديدات أمنية في عدة بلدان من بينها الأردن وتركيا.
واعتادت دولة الاحتلال الإسرائيلي نشر مثل هذه المزاعم بين الحين والآخر، بهدف تكبيد الاقتصاد المصري خسائر كبيرة في قطاع السياحة، متجاهلة جهود قوات الأمن المصرية من الجيش والشرطة في ملاحقة العناصر الإرهابية لتطهير كامل الجزيرة وتأمينها.