«المياه قاطرة التنمية في العالم الحديث» ندوة بجامعة سيناء..الثلاثاء

ينظم المجلس العربي للمياه، الثلاثاء 7 مارس، بالتعاون مع جامعة سيناء ندوة بعنوان “المياه قاطرة التنمية في العالم الحديث”.

وصرح د.محمود أبو زيد رئيس المجلس العربي للمياه، بأن الندوة تقام على هامش الاحتفال باليوم العالمي للمياه الذي يأتي هذا العام في ظروف دقيقة وصعبة في ظل تنامي الصراعات على المياه في العالم, والتناقص الرهيب لنصيب الفرد من المياه العذبة على مستوى المنطقة العربية بصفة خاصة .

وقال: إن زمن المياه السهلة قد انتهى، وأصبح من واجبنا زيادة إنتاجية قطرة الماء لأن الأمن المائي يعنى الأمن الاقتصادي والاجتماعي، وهو جزء من التحديات الإستراتيجية,بعد أن أصبحت المياه هي القاطرة الرئيسية للتنمية.

وأضاف أبو زيد، أن متوسط نصيب المواطن العربي من المياه يصل إلى 500 متر مكعب في السنة ويصل في بعض الدول العربية 150 مترا مكعبا من المياه لكافة الاستخدامات مشيرا إلى أن استمرار الزيادة السكانية في الدول العربية يحتاج إلى تأمين ما يقرب من 550 مليار متر مكعب بحلول 2025، وذلك لتحقيق الأمن الغذائي العربي بدلا من 258 مليار متر مكعب حاليا.

وأشار إلى أن 83 مليون عربي لا تصلهم مياه الشرب النقية، و96 مليون محرومون من شبكات الصرف الصحي، وهو ما يعنى أن الدول العربية، بعيدة عن تحقيق أهداف الألفية للأمم المتحدة.
ومن جانبه قال د.حسين العطفي الأمين العام للمجلس العربي للمياه :إن الندوة ستقام تحت رعاية وبحضور د.محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري ,وبالتعاون مع جامعة سيناء التي تستضيف مقر الأكاديمية العربية للمياه التابعة للمجلس العربي للمياه .

وأضاف العطفي، أن البروفيسور تيري فيدت الخبير والباحث النرويجي الدولي في مجال المياه سيلقى محاضرة رئيسية عن دور المياه في مجالات التنمية المستدامة، كما سيشارك في الندوة د.حسن راتب رئيس مجلس أمناء جامعة سيناء .

يذكر أن اليوم العالمي للمياه هو فعالية عالمية وفرصة لرفع الوعي بالأمور المتصلة بالمياه، ولإلهام الآخرين لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإحداث فارق. يعود الاحتفال باليوم العالمي للمياه إلى مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية عام 1992، حيث أوصى بفعالية عالمية للمياه.

ويقام احتفال اليوم العالمي للمياه سنويا فى مارس بوصفه وسيلة لجذب الانتباه إلى أهمية المياه العذبة، والدعوة إلى الإدارة المستدامة لموارد المياه العذبة، والذى جاء نتيجة توصية قدمت فى مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالببيئة والتنمية الذي عقد بريو دي جانيرو في عام 1992، و استجابت الجمعية العامة للأمم المتحدة فى عام 1993 بتعيين هذا اليوم بوصفه اليوم العالمي الأول للمياه، حيث تعقد هذه الفعالية سنويا منذ ذلك الحين.