صحة شمال سيناء: افتتاح مستشفيين بتكلفة 260 مليون جنيه في أبريل

أكد وكيل وزارة الشئون الصحية في شمال سيناء الدكتور عربي عبد العال محمد، أن هناك اهتماما كبيرا من الحكومة وجميع أجهزة الدولة بالقطاع الصحي في شمال سيناء، مشيرا إلى الإعداد لافتتاح مستشفيين مركزيين بتكلفة 260 مليون جنيه، الشهر المقبل، بمناسبة احتفالات المحافظة بالعيد القومي.

وأوضح وكيل الوزارة اهتمام الحكومة وجميع أجهزة الدولة ولجنة تنمية وإعمار سيناء بالقطاع الصحي في محافظة شمال سيناء، من خلال الاستجابة الفورية لجميع مطالب المحافظة في دعم ومساندة قطاع الصحة، مشيدا بالجهود المبذولة من محافظ شمال سيناء اللواء السيد عبد الفتاح حرحور، لتوفير الكوادر الطبية، وخاصة التخصصات النادرة والأجهزة والمعدات الطبية، في مختلف المستشفيات والوحدات الصحية على مستوى المحافظة، بالتنسيق مع مختلف الأجهزة المعنية.

وأضاف وكيل الوزارة أن القطاع الصحي في محافظة شمال سيناء يشهد طفرة كبيرة من حيث توفير الأطباء والأخصائيين والأجهزة والمعدات الطبية، علاوة على إنشاء مستشفيين مركزيين في كل من بئر العبد ونخل بتكلفة 260 مليون جنيه، وجاري الإعداد لافتتاحهما خلال احتفالات المحافظة بالعيد القومي في أبريل المقبل.

وأوضح أن المستشفى الأول هو مستشفى بئر العبد المركزي الذي تم إنشائه وجاري تجهيزه على أعلى مستوى بتكلفة وصلت إلى 131 مليون جنيه، وهو بطاقة 84 سريرا، منها 24 سرير عناية مركزة، إلى جانب إنشاء وحدة لعلاج الحروق تشمل 7 أسرة، وتعد الوحدة الأولى لعلاج الحروق فى شمال سيناء.

والمستشفى الثاني الذي سيتم افتتاحه هو مستشفى نخل المركزي في وسط سيناء بطاقة 44 سريرا، من بينها 24 سريرا للعناية المركزة، وبتكلفة وصلت إلى 129 مليون جنيه، ويضم كل مستشفى غرف للعمليات وأقسام للاستقبال والطوارئ ومختلف الأقسام الطبية، مشيرًا إلى افتتاح وحدة لعلاج الأورام في مستشفى العريش العام وتجهيزها بأحدث الأجهزة الطبية.

وأوضح وكيل الوزارة أنه تم توفير اعتمادات مالية لتحويل الوحدة الصحية في منطقة بغداد بوسط سيناء إلى مستشفى مركزي لخدمة المنطقة الصناعية والمناطق التي حولها، والطريق الأوسط، إلى جانب توفير الخدمات الطبية الأساسية لمواجهة الحوادث من خلال تخصصات الجراحة والعظام والتخدير، وتحويل مستشفى رمانة في نطاق بئر العبد إلى مركز للطوارئ مجهز على أعلى مستوى لخدمة الطريق الدولي الساحلي.

وأشار إلى أنه تم توفير مولد كهرباء ثالث لمستشفى الشيخ زويد لمواجهة انقطاع التيار الكهربي بسبب الظروف التي تمر بها المنطقة، علاوة على تطوير قسم الاستقبال والطوارئ في مستشفى العريش العام، من خلال إنشاء قسم استقبال وطوارئ على أعلى مستوى يضم أقسام قسطرة قلب مجهزة وأشعة مختلفة ورنين مغناطيسي وعلاج طبيعي وغرفة عمليات مجهزة على أعلى مستوى .. حيث تم توفير مكان بديل لقسم الاستقبال والطوارئ خلال فترة التطوير.

وأعلن وكيل الوزارة عن توافر الخدمات الصحية والطبية فى جميع أنحاء المحافظة من خلال المستشفيات العامة والمركزية وعدد 85 وحدة صحية موزعة على مختلف القرى والتجمعات، مشيرًا إلى خروج 24 وحدة صحية عن العمل بسبب الظروف التي تمر بها المحافظة، وخاصة في منطقتي الشيخ زويد ورفح، حيث يتم تغطية هذه المناطق من خلال أقرب وحدات صحية للوحدة المتوقفة عن العمل.

وأكد وكيل الوزارة على أن الخدمة الطبية لأهالي محافظة شمال سيناء يتم تقديمها بالمجان، مطالبًا المواطنين بالتقدم بشكاوى رسمية عند طلب أي طبيب لمقابل مادي نتيجة توقيع الكشف الطبي أو إجراء العمليات الجراحية في مختلف المستشفيات .. محذرا أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية الحاسمة ضد المخالفين.

وأعلن وكيل الوزارة عن تفعيل بروتوكول التعاون بين مديرية الشئون الصحية في شمال سيناء و4 جامعات مصرية، وهي جامعات القاهرة والمنصورة والزقازيق والأزهر، حيث يتم بمقتضاه قيام جامعة القاهرة بتوفير تخصصات المخ والأعصاب والتجميل والحروق والرعاية المركزة، وقيام جامعة المنصورة بتوفير جراحات العظام والأوعية الدموية، وجامعة الزقازيق بتوفير جراحات الصدر والمناظير والرمد، وجامعة الأزهر بتوفير جراحات الأنف والأذن والحنجرة وأمراض الكبد والمناظير التشخيصية والعلاجية للجهاز الهضمي، إلى جانب استمرار تنفيذ برتوكول التعاون مع كلية الطب في جامعة قناة السويس لتوقيع الكشف الطبي على المرضى وإجراء العمليات الجراحية، علاوة على المحاضرات والتدريب العملي.

وأكد وكيل الوزارة على إلغاء مناقصة توريد الأغذية إلى مستشفى العريش العام بسبب وجود خلل في إجراءات التعاقد ومخالفة القوانين واللوائح المنظمة لذلك، وإحالة الموضوع للنيابة العامة، مشيرًا إلى أن القطاع الصحي في شمال سيناء به العديد من المشكلات والخلل والفساد، وأنه سيتم محاربة الفساد داخل هذا القطاع الهام والحيوي، ولن يتم السماح لأحد بسرقة المال العام أو