«قومي حقوق الإنسان»: 361 شهيدًا من مواطني سيناء برصاص الإرهاب منذ «30 يونيو»

أعلن الدكتور صلاح سلام، رئيس وحدة سيناء بالمجلس القومي لحقوق الإنسان، عن استشهاد 361 مواطنًا برصاص الإرهاب في شمال سيناء منذ ثورة الثلاثين من يونيو.

وأضاف «سلام» خلال افتتاح مهرجان «سيناء في القلب»، والذي تقيمه كلية التربية بجامعة الإسكندرية بمناسبة اليوبيل الماسي لإنشاء الجامعة، أن أهالي سيناء يختلطون بأهالي المحافظات الأخرى لتشكيل درع قوية لحماية مصر من خطر الإرهاب.

أوضح «سلام»، أن هناك 40% من سكان سيناء من الوافدين من أبناء المحافظات الأخرى المقيمين بها، وأن الـ60% الأخرى هم من أهل سيناء الأصليين، مشيرًا إلى أن الإرهاب لا يفرق بين أهل سيناء الأصليين أو الوافدين من المقيمين على أرضها، بجانب قوات الجيش والشرطة .

من جانبها أكدت الدكتورة مها على حسن عميد كلية التربية بجامعة الإسكندرية، على أن سيناء في قلب مصر وبصفة خاصة أبناء الإسكندرية وباقي المحافظات الأخرى، وأن سيناء صمام الأمن القومي المصري.

وأضافت الدكتورة وفاء المنيسي أستاذ البيئة في كلية التربية بجامعة الإسكندرية، أن أبناء سيناء تحملوا الكثير من أجل مصر، وأنهم يوميًا يقدمون الشهداء والضحايا، وأن إقامة هذا المهرجان هو اعتراف بفضل سيناء، معلنة تضامنها مع سيناء وأهلها من خلال زيارتها المتكررة لسيناء.

وأعلن المهندس شرف السيد خلف رئيس جمعية روافد الخير بالعريش، أن هناك اهتماما كبيرا من أهالي سيناء بمثل هذا المهرجان لتوضيح حقيقة ما يجري على إرض سيناء والتي لا يعلم عنها أبناء باقي المحافظات سوي القليل، بسبب التعتيم الإعلامي.

وقامت الدكتورة مها على حسن عميد كلية التربية بجامعة الإسكندرية نائبة عن الدكتور عصام الكردي رئيس الجامعة بافتتاح مهرجان سيناء في القلب، والذي تقيمه الكلية بمناسبة اليوبيل الماسي لإنشاء جامعة الإسكندرية، وذلك بحضور كل من الدكتور صلاح سلام، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، نائبا عن الدكتور حسن راتب رئيس مجلس أمناء جامعة سيناء، والمهندس عبدالله الحجاوي، رئيس وفد محافظة شمال سيناء، والمهندس شرف السيد خلف رئيس جمعية روافد الخير بالعريش والدكتور منير الشوربجي عضو المجلس الأعلى للصحة بشمال سيناء.

وعلى هامش المهرجان تم افتتاح معرض سيناء في القلب، والذي يضم منتجات التراث الشعبي السيناوي والصناعات اليدوية، بجانب تكريم عدد من أسر الشهداء الذين بذلوا دماءهم من أجل سيناء والوطن.