إزالة تعديات على 970 فدانا بسيناء ومواطنون يعترضون اللوادر

شن مجلس مدينة طور سيناء بمحافظة جنوب سيناء، اليوم السبت، حملة موسعة لإزالة التعديات على أراضى الدولة بمنطقة مصيعد، واعترض بعض المواطنين رافضين قرارات الإزالة لمزارع دواجن ومنازل، واعترض أحد المواطنين طريق اللوادر خلال إزالة مزرعة خالية من الدواجن.

وقال أحد المواطنين المتعدين على أرض الدولة، إنه تم إزالة حظيرة “مواشى وطيور” له، متابعا: “أين التنمية فى سيناء؟ أنا شاركت فى حرب 73 ومن حقى أن أعيش فيها؟”.

ممنم جمانمبهم، قال المحاسب فوزى همام، رئيس مدينة طور سيناء، إن الحملة اليوم استهدفت إزالة 790 فدانا من أملاك الدولة، منها 70 حالة تعدد ملكية، وتحرير 140 محضرا، وإعطاء مهلة لأصحاب 6 منازل سكنية للإخلاء.

وشهدت المخالفات والتعديات المزالة، قيام أحد الموطنين ببيع الأراضى لآخرين بعقود وهمية، بينما الأرض مملوكة للدولة وليست ملكه ولا ملك هيئة التنمية الزراعية.

شاركت فى الحملة معدات الوحدة المحلية لمدينة طور سيناء، بالتنسيق مع القوات المسلحة ومديرية أمن جنوب سيناء وقوات الأمن المركزى، وقال رئيس مدينة طور سيناء، إن الحملات مستمرة لإزالة كل التعديات بالمدينة، والمتابعة الدورية، والتصدى لمخالفات البناء على الأراضى الزراعية والأراضى أملاك الدولة والمبانى بدون تراخيص، مع اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد المخالفين، للحفاظ على هيبة الدولة وإزالة كل أشكال التعديات.

من جانبه، قال اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، إن عمليات الإزالة تتم لصالح الشعب، باسترداد حقوقهم المغتصبة، وليس المقصود بها تشريد الأسر وإتلاف المزروعات، ولكن تقنين ما يمكن تقنينه فى إطار القانون، وأن من سيقع عليهم الضرر من قرارات الإزالة سيتم توفير مساكن ملائمة لهم.

وأضاف المحافظ، فى تصريح خاص لـ”اليوم السابع”، أنه أصدر توجيهاته لرؤساء المدن ببحث وتقنين أوضاع الأراضى الزراعية، والمبانى السكنية، للحفاظ على حقوق الدولة، وذلك بالتنسيق مع هيئتى التنمية الزراعية والتنمية السياحية، ومحافظة جنوب سيناء.