«شعبة المحاجر» تطالب بحل مشكلات القطاع في سيناء

طالبت شعبة المحاجر باتحاد الصناعات، وزارتي التموين والبترول بزيادة حصص المحاجر من السولار، مؤكدة أن هذا التضييق يؤدي إلى توقف العمل وهروب الاستثمارات.

وقال إبراهيم غالي، رئيس الشعبة، في تصريحات، إن «أقل محجر يستهلك في حدود 4 إلى 5 آلاف لتر سولار أسبوعيا، وما يتم السماح به لا يتعدى الـ1000 لتر»، مطالبا «الحكومة بزيادة المخصصات للمحاجر المتواجدة بسيناء، وذلك للقضاء على عمليات تهريب السولار ومساعدة الصناعة في استمرار عملها».

وأشار رئيس الشعبة إلى أنه «تقدم بمذكرة لرئيس الجهاز الوطني لتنمية شبه جزيرة سيناء، للسماح بتيسير إجراءات مرور الفريكت المادة المستخدمة لتخريم البلوكات، وعدم تأخير إجراءات التراخيص اللازمة لها، والتي تصل لأكثر من 3 أشهر».

كما دعا إلى «اتخاذ إجراءات ميسرة لمرور المعدات المستخدمة في الأعمال المحجرية من خلال المعديات، وتخفيض رسوم مرور السيارات على معدية القنطرة شرق».

وأضاف أنه «في حالة التضييق على الأعمال المحجرية بسيناء، فإن النتيجة هروب المستثمرين إلى محاجر دول أخرى مثل السودان، كما أن انخفاض الإنتاج المحجري سيؤدي إلى توقف المصانع عن العمل لعدم توافر البلوكات الخام لتشغيلها، وتراجع التصدير الذي يؤثر سلبا على اقتصاد الدولة».