مستشفى العريش العام تسجل لأول مرة علاج وإجراء عمليات لـ 90% من الحالات بدون تحويلات.. فحص 30 ألف حالة وإجراء 400 عملية خلال شهر.. تركيب أجهزة طبية جديدة وتطوير 3 أقسام

سجل مستشفى العريش العام بشمال سيناء، لأول مرة فى تاريخه خلال الأسابيع الأخيرة توقف تحويلات المرضى لإستكمال العلاج وإجراء عمليات فى مستشفيات خارج المحافظة نسبة 90% لحالات مرضية تم علاجها واجراء عمليات جراحية، جاء ذلك بعد تطبيق برتوكول تعاون مع 4 جامعات مصرية توفر 14 طبيب جامعى متخصص على مدار الأسبوع، وتوفير أجهزة طبية حديثة.

وقال الدكتور “أحمد عبدالفتاح” مدير مستشفى العريش العام لـ”اليوم السابع”، إن جهود بذلت فى الأونه الأخيرة وصولا لتحقيق هدف ان تتوفر فى مستشفى العريش كافة مراحل العلاج واجراء العمليات وتتوقف عمليات التحويل لإستكمال العلاج فى مستشفيات خارج المحافظة، وتحقق هذا بنسبة 90% فى تقدم نوعى لم يسبق للمستشفى أن تصل إليه.

و أوضح مدير مستشفى العريش العام، أنه بعد تطبيق بروتوكول التعاون بين مستشفى العريش العام وجامعات المنصورة والقاهرة والزقازيق والأزهر، أصبح يتواجد على مدار الأسبوع كافة التخصصات وانتهى بشكل تام معاناة نقص بعض التخصصات التى كانت تعانيها المستشفى، فضلا عن اجراء عمليات جراحية مختلفة وعمليات بالمنظاروعمليات الفحص لافتا ان المتخصصين يستقبلون المرضى فى العيادات الخارجية على مدار اليوم للفحص وتقديم العلاج وإجراء العمليات للحالات التى تحتاج لذلك.

وقال إنه خلال الشهر الأول من تطبيق البروتوكول سجلت الأرقام فحص 30 ألف حالة فى العيادات الخارجية، وإجراء 400 عملية، وفى غضون الأسبوع الأخير من هذا الشهر تم فحص 7 آلاف حالة وإجراء 13 عملية يوميا.

وأشار مدير مستشفى العريش العام، إلى أن مستشفى العريش العام تحظى باهتمام وزارة الصحة ولجنة تنمية واعمار سيناء ومحافظ شمال سيناء ومديرية الصحة بالمحافظة، ويتم متابعة العمل فيها على مدار الساعة من هذه الجهات، والسعى لتنفيذ كافة المطالب للإرتقاء بالخدمة.

وقال إن المستشفى تشهد اعمال تطوير وتركيب أجهزة طبية حديثة من نوعها بينها جهاز قسطرة القلب الذى تم تركيية، وجارى تركيب جهاز الرنين، اضافة لأعمال تطوير الاستقبال والطوارئ وانشائ وتطوير اقسام النساء والولادة والحروق والأورام.

وأوضح الدكتور أحمد عبدالفتاح مدير مستشفى العريش العام أن كافة الحالات التى تصل للمستشفى جراء الأحداث التى تشهدها المنطقة من انفجارات وطلقات نارية يتم التعامل معها على أحدث مستوى طبى، وكافة المستلزمات متوفرة لافتا ان ثمة مشكلات تواجه المستشفى فى توفير العمالة ويتم التغلب على ذلك بروح التعاون بين فريق العمل داخل المستشفى.

ونفى مدير مستشفى العريش العام وجود أى مشاكل فى مشرحة مستشفى العريش العام، وقال ان 22 ثلاجة هى قوتها تعمل جميعها بكفاءة عاليه وبخصوص وجود جثث لم يتم سحبها منذ فترات طويلة اشار انه تم سحب بعضها وجارى استكمال سحب الباقى وفقا لقرارات جهات الإختصاص.

من جانبه قال الدكتور عباس ابومسلم، مدرس مساعد تخصص الرمد بجامعة الزقازيق، واحد المشاركين فى تنفيذ البروتوكول، انه ملاحظ أن الأهالى سعداء بتطبيق البروتوكول وتوفير الخدمة الطبية، وانهم لايعانون من اى عقبات فى تنفيذه ويقومون بعملهم بدون وجود اى عوائق.

اضاف الدكتور حاتم الحبشى استاذ مساعد انف واذن بجامعة الأزهر، ان وجودهم ايضا اضافة لعلاج المرضى هو نقل الخبرات لطاقم العمل فى مستشفى العريش العام، واشار ان حجم تردد المرضى على العيادات فاق المتوقع، وانهم سعداء بما يتحقق من نتيجة لخدمة الأهالى البسطاء وهم كأى مكان فى الريف المصرى يحتاجون لمزيد من الخدمة الصحية.

وقال الدكتور سامى انور رئيس قسم العمليات والتخدير بمستشفى العريش العام، ان مستشفى العريش العام بعد تطبيق بروتوكول التعاون مع 4 جامعات شهدت نقلة نوعية استفاد منها المواطن السيناوى،خصوصا فى حالات الإصابات والحالات الحرجة، وتم اجراء عمليات لم يسبق اجراءها فى المستشفى مشيرا انه قبل ايام تم علاج واجراء عمليات انقاذ حياة 3 اصابات بشكل مباشر فى القلب واخرى واوعية دموية والحالات كانت صعبة ويصعب تحريكها من المستشفى .

واشار إلى أن العمليات داخل المستشفى أصبحت تجرى من الساعة الثامنة والنصف صباحا حتى منتصف الليل كل يوم بخلاف حالات الحوادث والطوارئ، وهو ماقلل كثيرا عمليات التحويل لخارج المستشفى التى يتوقع ان تصل لـ 100% بعد عمل جهاز قسطرة القلب والرنين، ووصول مستلزمات طبية هامة لعمليات الجراحة طالب بها الأطباء المشاركين فى القافلة واخطرت بها إدارة المستشفى ومديرية الصحة.