افتتاح المرحلة الأولى لأكبر محطة طاقة شمسية في مصر نوفمبر المقبل

تستعد محافظة جنوب سيناء، لافتتاح المرحلة الأولى من أكبر محطة للطاقة الشمسية في مصر، خلال نوفمبر المقبل، وربطها على الشبكة القومية للكهرباء.

وقال المهندس وليد شتا، المدير الإقليمي لشركة شنايدر إليكتريك، إن المرحلة الأولى للمحطة تبلغ قدراتها 5 ميجاوات، مشيرا إلى أنه سيتم مضاعفة قدرات المحطة خلال العام المقبل.

وأضاف «شتا»، عقب جلسة المباحثات التي عقدها المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والمهندس ياسر القاضي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مع المهندس لوك ريمون، رئيس شركة شنايدر إليكتريك للعمليات الدولية، وكاسبار هيرزبرغ، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، أن الحكومة المصرية لديها قدرة رائعة فى التفاوض وتحديد سعر تنافسى لوحدة الطاقة الناتجة من محطات الطاقة المتجددة.

وتابع: أن «المشروع يتم تنفيذه في إطار مذكرات التفاهم التى وقعت بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وأولاند منذ عامين»، موضحا أن قطاع الطاقة الشمسية من القطاعات الواعدة في ظل استراتيجية قطاع الطاقة المصرى التى تهدف للوصول إلى إنتاج ٢٠٪ من الطاقة المتجددة من إجمالي الطاقة المنتجة في عام ٢٠٢٠.

وأكد «شتا» على إن مصر سوق هام وواعد حيث يتم تنفيذ عدة مشروعات قومية عملاقة، مثل مشروع إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة، وتطوير إنشاءات حقل «ُظهر» أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم، ومشروع الطاقة الشمسية العملاق فى أسوان، ومشروع تطوير محور قناة السويس، مضيفا: أن «الشركة ستقوم بزيادة إنتاج مصنعها الإقليمي في مدينة بدر بمساحة آلاف متر خلال المرحلة المقبلة.

من جانبه، قال المهندس لوك ريمون، رئيس شنايدر إليكتريك للعمليات الدولية، «نعتمد دائما فى عملياتنا المختلفة على مستوى العالم، على خلق طرق مبتكرة لزيادة كفاءة ترشيد استهلاك الطاقة، فالإحصائيات الحديثة تشير إلى إن معدلات استهلاك الطاقة في العالم سيزيد بنسبة 40% بحلول عام 2050، وهو ما يدفعنا إلى وضع خطط لخلق حلول جديدة تواجه مشاكل العالم الحالية والمتوقعة في مستقبل إنتاج الكهرباء».

وأوضح كاسبار هيرزبرغ، رئيس شنايدر إليكتريك لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، أن مصر تواجه العديد من التحديات بسبب النمو السكاني السريع، وفى الوقت نفسه تعد سوق جاذبة للاستثمار بفضل الإصلاحات الاقتصادية الجيدة التى تنفذها الحكومة المصرية، قائلا: «أرى أن مصر لديها إمكانات هائلة تؤهلها لتدشين مدينة متكاملة تعتمد على الحلول المتطورة لإدارة الطاقة النظيفة وتقليل الانبعاثات الكربونية بأكبر قدر ممكن».