وزير الأوقاف عن ملتقى الأديان بشرم الشيخ: رسالة سلام من سيناء للعالم كله

تفعيلا للدور الوطني والاقتصادي والاجتماعي للنهوض بالوطن والارتقاء بالمجتمع، شارك الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ،أمس الاثنين ، فى الجلسة الختامية من الجلسات التحضيرية لمؤتمر “ملتقى الأديان السماوية”، والذى سيعلن من خلاله ” سيناء عاصمة للسياحة الدينية”، بحضور الدكتور يحيى راشد وزير السياحة، والدكتور خالد العنانى وزير الآثار ، و الدكتور أسامة العبد رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، والشيخ إسماعيل الراوي وكيل أوقاف جنوب سيناء، وعدد من الوزراء والسفراء ، ورجال الأعمال ، وعدد من الإعلاميين .

وفى كلمته أشار وزير الأوقاف إلى أن الداعمين والمشاركين في المؤتمر يجمعهم الانتماء والولاء الوطني ، موضحا أن الجميع عنده رغبة أكيدة في إخراج المؤتمر في صورة تليق بمصرنا الحبيبة ، وعلى رأس الجميع اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء الذي بذل مجهودا مضاعفا على مدار ثلاثة أشهر ليخرج المؤتمر على الصورة اللائقة ببلدنا الغالية.

وقد أكد أن الهدف من المؤتمر هو إرسال رسالة سلام من سيناء للعالم كله ، إضافة إلى إبراز صورة حقيقية لما تمتلكه مصر من مقومات سياحية تقديم صورة حقيقية لما تمتلكه مصر من مقومات سياحية حقيقية وعلى رأسها محافظة جنوب سيناء ، مشيرًا إلى وجود جميع أنواع السياحة على أرضها المقدسة .

ومن ناحيته أشار اللواء خالد فودة أن تلك الجلسة الختامية من الجلسات التحضيرية سبقها عمل وتنسيق متواصل على مدار ثلاثة أشهر مع جميع الوزارات والجهات الحكومية ورجال الأعمال والأزهر والأوقاف والكنيسة ، موضحا أن الجهد المبذول مستمر حتى آخر لحظة لإخراج هذا المؤتمر على أفضل صورة .

وفي سياق متصل أشار الدكتور أسامة العبد رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب إلى أنه ينبغي الاهتمام بكلمة (ملتقى الأديان )، مؤكدًا أن هذا الملتقى سوف يدحض الإرهاب والتطرف فكرا وقولا وعملا ، موضحا أن مصر بلد الأمن والأمان فلا تعرف إرهابا ولا تطرفا ولا حتى تشددا ، وهذه رسالة مهمة للمؤتمر .