الطرق الجديدة‏ ..‏ شرايين التنمية في المحافظات‏(5)‏ محاور عالمية ‏..‏ تبث الحياة في جسد الاقتصاد

جاء إنشاء شبكة الطرق الجديدة التي أعلن عنها الرئيس السيسي ونفذتها في وقت قياسي سواعد أبناء مصر بمثابة شرايين جديدة لضخ الدماء في جسد التنمية المنشودة حيث استطاعت ربط مواقع الإنتاج بالمناطق الصناعية المنتشرة بعدد كبير من المحافظات بالموانيء التصديرية علي سواحل البحرين المتوسط والأحمر والمنافذ البرية جنوب مصر مع دولة السودان الشقيقة أو في غرب البلاد مع ليبيا الشقيقة‏.‏
كما أنهت معاناة ملايين المواطنين بمختلف محافظات الجمهورية مع الطرق القديمة المتهالكة والتي بات السفر عليها يمثل رحلة عذاب يومية, حيث استطاعت شبكة الطرق الجديدة التي تشهد علي عبقرية التخطيط العمراني والتنموي في اختصار المسافات بين المدن والقري وفتح محاور مرورية جديدة لفك الاختناقات المرورية داخل المدن, فضلا عن خلق مجتمعات عمرانية جديدة تمثلت في عدد كبير من المدن التي تم إنشاؤها علي جانبيها أو في مئات الألاف من الأفدنة التي سيتم استصلاحها توفر الألاف من فرص العمل لأبناء الوادي والدلتا الذين يحلمون بغد أفضل في ظل ثورة التنمية التي تشهدها مصر حاليا.

وشهدت محافظة جنوب سيناء خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة ولا تزال طفرة كبيرة في رصف وتطوير ورفع كفاءة الطرق بها وشق محاور جديدة وهي منظومة تهدف الي الحفاظ علي أرواح المواطنين وأيضا زيادة جذب السائحين خاصة في مجال السياحة الدينية والترفيهية من خلال اختصار المسافات بين المدن وربطها ببعضها البعض وبما يؤدي لتوفير الوقت والجهد لهم خلال التنقل بينها.

كما شهدت محافظة مطروح مؤخرا الانتهاء من مشروعات واعدة في مجال الطرق والمحاور السريعة في زمن قياسي لم يتعدي العامين.. حيث تم الانتهاء من إنشاء طريق محور روض الفرج ـ الضبعة في ديسمبر الماضي حيث يربط بين الضبعة والقاهرة مباشرة ويختصر الوقت الزمني الذي يقطعه المسافر إلي الضبعة من القاهرة وبالعكس وذلك بسبب تصميم وتخطيط الطريق الجديد بعيدا عن المناطق السكنية والعمران والذي يبدأ من الطريق الدائري الإقليمي وبتكلفة حوالي7 مليارات جنيه.. كما شهدت المحافظة خلال العام الحالي الافتتاح الجزئي لتوسيع وتطوير طريق الاسكندرية ـ مرسي مطروح حبث تم الانتهاء من تطوير طريق( الإسكندرية- مطروح) من الكيلو30 بمنطقة برج العرب حتي الكيلو100 بمنطقة العلمين مما يسهم في الحد من الحوادث ويوفر الراحة للمسافرين وبتكلفة حوالي مليار جنيه.

كما يتم حاليا تنفيذ محور30 يونيه الجديد- هدية الرئيس السيسي لأهالي بورسعيد- والذي يبدأ من قلب مدينة بورسعيد وتحديدا من منطقة الحرفيين بحي الضواحي ويصل لمشارف مدينة القاهرة وتحديدا لمناطق( العاشر من رمضان والشروق والمستقبل) مباشرة وبلا حاجة لاستخدام الطريق الأساسي المعروف المعاهده والذي يفرض علي المسافر بسيارته أو عبر وسائل النقل العام والخاص والأجرة المرور علي القنطرة غرب وأبو خليفة والإسماعيلية للوصول بعد أكثر من ساعتين لمشارف القاهره( حوالي150 كيلومتر).. ومع المحور الجديد ستحتاج لأقل من90 دقيقه فقط لقطع مسافة مختصرة لاتزيد عن105 كيلو متر بعيدا عن أي اشتباك مع قري ومدن مأهولة بالسكان.