الكشف عن نفق سري محصن بالخرسانة بعمق 10 امتار لاخفاء مضادات الطائرات بالعريش.. مفاجئ للجميع

تمكنت القوات المسلحة المصرية من ضبط مخبأ سرى لاخفاء مضادات الطائرات بعمق أكثر من 10 أمتار، محصن بخرسانة إسمنتية، للاختباء فيه أثناء قيام الجيش بالحملات الأمنية في شن غارات على معاقل الجماعات التكفيرية جنوب العريش.

وقالت مصادر أمنية رفيعة، إن قوات حرس الحدود أثناء قيامها بضخ مياه البحر في المنطقة الحدودية لتدمير الأنفاق اكتشفت أن التربة لا تمتص مياه البحر، بل أن تلك المياه ترتد إلى سطح التربة مرة أخرى بسبب وجود مانع تحت الأرض لا يسمح بمرورها لأعماق التربة.

وأضافت المصادر أن سلاح المهندسين قام بحفر التربة لمعرفة سبب ارتداد المياه، حيث اكتشفت القوات المصرية وجود نفق حديدي صلب تحت الأرض على عمق قرابة 10 أمتار.

وأوضحت المصادر، أنه بعد فحص النفق، تبين أن جميع جوانبه مصنوعة من الحديد الصلب وسمك جدار النفق قرابة 40 سم، وأن تكلفة تشييد النفق مرتفعة للغاية، وأن امتداده داخل الأراضي المصرية يبلغ حوالي 200 متر، ولازال تحت الإنشاء في الجانب المصري.

وأشارت المصادر إلى أن حفر النفق من الجانب الفلسطيني يبدأ بطول 70 مترا تقريبا داخل الأراضي الفلسطينية، فيما قامت القوات بتفجير النفق بكميات كبيرة من المتفجرات.

وبحسب شبكة روسيا اليوم، فإن أجهزة الاستخبارات المصرية، استطاعت أن تكتشف منظومة أنفاق حديدية كبيرة يجري تشييدها من الجانب الفلسطيني باجمالي 17 نفقا حديديا مخصصة لمقاومة ومواجهة المشروع المصري الجديد بتدمير الأنفاق بين مصر وقطاع غزة باستخدام ضخ مياه البحر نقلا عن التايم المصرية