تفاصيل بدء الاستعدادات بشمال سيناء لإنشاء مدينة “بئر العبد” الجديدة

بدأت فى شمال سيناء الاستعدادات لإنشاء “مدينة بئر العبد الجديدة”، المدينة الجديدة مقررا لها أن تشيد مرافقها ومنشأتها على تخوم المدينة القديمة، ويتم تجهيزها بمخطط متكامل يجرى العمل عليه، ووضع تصوره بمشاركة الجهات التنفيذية فى محافظة شمال سيناء.

وكشف “نصر الله محمد نصر الله”، رئيس مركز ومدينة بئر العبد لـ “اليوم السابع”، جانب من المشروع الجديد المعد له لإنشاء المدينة، موضحا أنه نظرا لصعوبة التوسع العمرانى للمدينة حاليا، بسبب زمام ترعة السلام، تم اختيار مكان أخر خارج الزمام وخارج الأراضى التابعة لترعة السلام التى بيعت، وهذا الاختيار بتوافق الجميع من الأهالى.

وتم اتخاذ الإجراءات الأولى للشروع فى بدء خطوات التنفيذ، وهى عرض مذكرة بالمقترح على اللواء السيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، بعد عمل معاينات أوليه قام بها مجلس المدينة، بعد موافقة الجهات ذات الاختصاص، والتأكد أن المساحات المقترحة لاقتطاعها و إنشاء مرافق عليها مسموح بها.

أضاف رئيس مركز ومدينة بئر العبد، أن ما تم هو إعداد تصور مبدئى للمكان، والخطوات التالية هى تحديد واضح للمساحة وإصدار قرار تخصيص لها من جهات الأختصاص، فى غضون العام القادم، ثم التنفيذ بمخطط جديد يراعى فيه تفادى كافة المشكلات القائمة فى المدينة، و أهمها تداخل الحيز العمرانى مع زمام ترعة السلام، وتوسعة الشوارع، وإضافة المرافق الجديدة الحضارية المناسبة.

وأشار رئيس مدينة بئر العبد، أن يجرى تلافى تمدد ظاهرة العشوائيات فى مدينة بئر الحالية، بفتح محاور ومد طرق والتوسع فى المساحات الخضراء لتغيير الشكل للأفضل.

وقال “سلامة الرقيعى”، عضو مجلس النواب عن مركز بئر العبد، أن مدينة بئر العبد الجديدة خطوة مهمة وخروج آمن من مشكلة كردون مدينة بئر العبد الحالى، والمحدد بمساحة 6 ×6 كيلو مترا منذ عام 1981، وهو ما أعاق كل توسع عمرانى، نظرا لتدخل عدة جهات منها هيئة مشروعات التعمير، والتنمية الزراعيه التابعه لوزارة الزراعه، ووجود مساحات تابعه لها داخل الكردون قامت بالتصرف فيها بالبيع بالمزاد العلنى ولم تراع الإشغالات والتخطيط العمرانى المستحدث والتوسع المقترح، فكان لابد من البحث عن مساحة مناسبة قابله لإنشاء مجمعات سكنية وخدمية بالقرب من المدينة الحالية.

أضاف عضو مجلس النواب عن دائرة بئر العبدـ، أن الموقع المقترح كان جنوب غرب الرواق أى شمال غرب المدينة الحالية بمساحة تقارب من الـ 2000 فدان، وهى تمثل إمتداد عمرانى لمدينة بئر العبد الحاليه كمقترح نأمل أن يكون على الواقع.

أضاف سلامه الرقيعى، على الجانب الآخر فهناك مأخذ رقم 24 التابع للرى، ومساحته حوالى 19 ألف فدان كانت هناك مطالبات بأن يكون تحت ولاية المحافظة، حتى يسمح بالتوسع فيه عمرانيا وصناعيا، لافتا أن المأخذ ملاصق للمدينة من ناحية الشرق ويضم فى مساحة قرى السادات وسلمانه .

وأشار إلى أن أهم التحديات التى تواجه انشاء المدينة الجديدة، أن هناك اشغالات ومبانى لأهالى المدينة، مرخصة وقائمة منذ زمن مطلوب تسوية موقفها على الطبيعة قبل البدء فى أى مشروع سواء عمرانى أو زراعى، ويأتى هذا من خلال دور المحافظه وأجهزتها للعرض على كافة جهات الاختصاص .