محطات تحلية مياه البحر تروي عطش أهالي جنوب سيناء

تعتمد محافظة جنوب سيناء بشكل أساسي في مياه الشرب، على محطات تحلية مياه البحر وعلى بعض محطات المياه التي تعتمد على مياه النيل؛ وذلك لبعد المسافات بين كل مدينة وأخرى، وهذا أدى إلى معاناة سكان بعض المدن من ندرة مياه الشرب لسنوات عديدة، وفى الفترة الأخيرة تم إنشاء العديد من محطات تحلية مياه البحر بمدن جنوب سيناء، حيث وصل عدد المحطات إلى 10 محطات لتحلية مياه البحر و27 بئرا جوفية، بالإضافة إلى عمل توسعات لمحطات المياه لاستيعاب الزيادة السكانية لأهالي جنوب سيناء.

التقت “فيتو” المهندس جمال عبدالصبور، مدير عام منطقة جنوب وشمال سيناء لمياه الشرب والصرف الصحى، للكشف عن عدد المحطات الموجودة بجنوب سيناء الخاصة بتحلية مياه البحر وعدد الآبار المستخدمة والصالحة للشرب بجنوب سيناء.

قال المهندس جمال عبدالصبور إن أول محطة مياه لتحلية مياه البحر أنشئت بمدينة شرم الشيخ عام 1990 بإنتاجية 4000م3 في اليوم وبعد 14 عاما تم توسعتها لتنتج 10 آلاف متر مكعب في اليوم.

وكان هناك اتجاه من بعض المسئولين بعدم دخول المياه إلى شرم الشيخ بسبب حسين سالم رجل الأعمال وقيامه بإنشاء محطة مياه خاصة به لبيع المياه لبعض الفنادق.

وفى عام 2000 أنشئت أول محطة لتحلية مياه البحر بمدينة نويبع بإنتاج 5000 متر مكعب يوميا، ظلت تعمل 10 سنوات بدون توسعة، ولكن بعد الزيادة السكانية بالمدينة تم عمل توسعة لمحطة المياه في عام 2010 لتصل إلى 10 آلاف متر مكعب في اليوم لتغطية احتياجات أهالي المدينة والوديان التابعة لها.

في 2001 شهدت مدينة طابا إنشاء محطة لتحلية مياه البحر بطاقة 5000 متر مكعب يوميا تكفي احتياجات مدينة طابا نظرا للعدد القليل من السكان.

عانت مدينة دهب سنوات طويلة من قلة مياه الشرب منذ استلامها من الجانب الآخر حتى عام 2002 أنشئت أول محطة لتحلية مياه البحر بإنتاجية 5000 متر مكعب يومى وبعد 9 سنوات تم عمل توسعة لتواكب الزيادة السكانية بالمدينة ومنطقة العصلة والمشربة لتصل إنتاجية المحطة بعد توسعتها إلى 10 آلاف متر مكعب.

ويؤكد عبدالصبور أن مدينة طور سيناء تعتمد على 27 بئرا جوفية على خزان سهل القاع بطاقة إنتاجية 35 ألف متر مكعب يوميا، ولكن للزيادة السكانية الرهيبة التي تشهدها مدينة الطور عاصمة جنوب سيناء والتوسعات العمرانية يتم الآن إنشاء محطة تحلية مياه البحر بطاقة 30 ألف متر مكعب يومى بمعرفة الهيئة القومية لمياه الشرب بإجمالى مبلغ 500 مليون جنيه، وسيتم تسليمها وتشغيلها في احتفالات جنوب سيناء في عيدها القومى 19 مارس المقبل.

ويوضح عبدالصبور أن المياه في كل مدن جنوب سيناء توزع بالتساوى بين الأحياء، حيث يتم ضح المياه لمدة ساعتين صباحا وساعتين مساء لكل منطقة، حيث يعتمد الأهالي على تخزين المياه بالخزانات أعلى العمارات.

ويكشف عبدالصبور عن معاناة أهالي مدينة كاترين في وصول المياه إليهم قبل محطة غرب النفق، حيث تعتبر مدينة دهب في أعلى منطقة بجنوب سيناء وارتفاعها عن سطح البحر لذا عانى سكانها الأمرين في مياه الشرب، ولكن بعد عمل التوسعات بمحطة مياه غرب النفق لتصل الطاقة الإنتاجية لها 70 ألف متر مكعب يومى وإنشاء محطة تحلية مياه البحر بمدينة أبو زنيمة بطاقة 20 ألف متر مكعب يومى سيتم القضاء نهائيا على مشكلة المياه في سانت كاترين.

وأوضح عبدالصبور إلى أن مدينة شرم الشيخ زادت فيها نسبة العمالة مما أدى إلى إنشاء محطة لتحلية مياه البحر بطاقة إنتاجية 9 آلاف متر يوميا لتخدم منطقة قاعة المؤتمرات وشمال نعمة وخليج نعم بشرم الشيخ.

وأكد عبدالصبور أن جنوب سيناء تم تدعيمها بـ 4 محطات جديدة لتحلية مياه البحر دعمًا من الصندوق الكويتى بمدن رأس سدر بطاقة 10 آلاف متر مكعب يوميًا ومحطة بأبوزنيمة بطاقة 25 ألف متر ومحطة بدهب بطاقة 10 آلاف متر ومحطة أخرى بمدينة نويبع بطاقة 15 ألف متر مربع.

وأشار إلى أنه بعد تسليم جميع محطات تحلية مياه الشرب بمدن جنوب سيناء سيتم القضاء نهائيًا على مشكلة المياه وتصبح المياه بالحنفيات طوال 24 ساعة.