مرضى في طور سيناء يشكون من عجز أطباء الأشعة وعدة تخصصات

يعاني مرضى طور سيناء من عجز أطباء الأشعة والأوعية الدموية والمخ والأعصاب بالإضافة لغياب الأطباء النفسيين ورفض مستشفى طور سيناء إجراء أشعة لعدم وجود طبيب ويعيش المرضى رحلة عذاب من التأمين الصحي حتى يتم إجراء الأشعة ليفاجأوا بعدم وجود طبيب أشعة.

يقول محمد السيد عبدالحي، موظف، إنه كان يشكو من أزمة صدرية وحساسية مفرطة وكحة وعندما علم بوجود أطباء القافلة ذهب للكشف وطلب منه الطبيب أشعة مقطعية من مستشفى طور سيناء، وعندما ذهب لإجراء الأشعة أخبره موظف الأشعة أن ثمنها 180 جنيها، فأحضر خطابا من التأمين الصحي لإجرائها، ورغم ذلك رفضوا إجراء الأشعة وعندما أصر على حقه قاموا بإجراء الأشعة ورفضوا تسليمها لعدم وجود طبيب آشعة.

وشكت منى سلامة موظفة بالتربية والتعليم، من عدم وجود أطباء مخ وأعصاب وأوعية دموية ومخ وكذلك لا يوجد أطباء نفسيين مشيرة إلى أن المرضى يعانون لعدم وجود تلك التخصصات.

وذكرت فتحية يوسف نور الدين، إحدى المستفيدات بالتأمين الصحي، أنه لابد من التعاقد مع صيدليات خارجية لتوفير الأدوية التي يحتاجها المرضى، حيث يقول الأطباء إن أدوية التأمين الصحي غير فعالة، مشيرة إلى أن هناك كثيرا من الأدوية لا يوفرها التأمين الصحي.

كما طالب إسماعيل فتحي من مرضى التأمين الصحي بتوفير عيادات خارجية لكثير من التخصصات الطبية الغير موجودة بجنوب سيناء علاوة على التعاقد مع مستشفيات ممتازة في أماكن مختلفة حتى تشمل مظلة التأمين الصحي كل المواطنين.

في المقابل، اعترف الدكتور خالد أبوهاشم، وكيل وزارة الصحة بجنوب سيناء بوجود عجز في الأطباء بنسبة 85%، مشيرًا إلى أن أطباء بروتوكول جامعة الأزهر لم يحضروا هذا الأسبوع، مشيرًا إلى أن البروتوكول في مستشفى طور سيناء يكلف الصحة 2 مليون شهريا، وأوضح أبوهاشم أن توقيع بروتوكول لمستشفيات جنوب سيناء يكلف 48 ملايين سنويا وأضاف أبوهاشم أن وزارة المالية وعدت بتوفيرها وكشف أبوهاشم أنه سوف يتم التعاقد مع ثلاث جامعات أخرى.

وذكر «أبوهاشم» نتمنى توفير كل التخصصات للمرضى بجنوب سيناء.