“البلك”: استياء في مدن شمال سيناء بسبب تمييز الحكومة لمناطق دون أخرى

أدت عملية حصر العاطلين عن العمل من حملة المؤهلات المتوسطة والعليا بمركز بئر العبد فقط، دون المدن الأخرى في محافظة شمال سيناء مثل العريش والشيخ زويد ورفح، إلى استياء أهالي اكثـر العاطلين عن العمل من حملة المؤهلات.

واضاف المرشح الأسبق لانتخابات البرلمان عن حزب الوفد عماد البلك، إن هذا الإجراء معناه الاهتمام فقط ببئر العبد دون النظر إلى المناطق الأخرى، التي تمثل قنبلة موقوتة بسبب هذا التجاهل الغير مبرر.

وأكمل أن ما يحدث من تجاوز لشباب العريش والشيخ زويد ورفح في مناطق الحظر، هو الخطر على الدولة وعلى الأسر بتلك المناطق الذين يجلسون على المقاهي دون عمل أو حتى وعود مستقبلية حقيقية بتوظيفهم.

واضاف مرشح النواب الأسبق، إن بيت العيلة بحزب الوفد في العريش عمل على حصر جميع العاطلين بالمحافظة، وقد وصل العدد في الثلاث مدن فقط، إلى أكثر من 2000 عاطل خلال شهرين، مشيرًا إلى أن الاهتمام ببئر العبد دون الالتفات إلى باقي مدن المحافظة يعد خطرًا كبيرًا، وخطأ تقع فيه الجهة المسؤلة، بهذا التميز والتجاهل.

واضاف إنه سوف يقابل اللواء عبدالفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، للاطلاع منه على توضيح بخصوص هذا الموضوع وحقيقة ما يتم على الساحة.

فيما يشار إلى أن المركز الإعلامي لمدينة بئر العبد يحصر ويجمع أسماء العاطلين عن العمل والحاصلين على مؤهلات لإمكانية توظيفهم بعد لقائهم بوزير التنمية المحلية حسام الشريف، الذي زار بئر العبد قبل عدة أيام، ووعد بتوظيف جميع العاطلين عن العمل من الخريجين الحاصلين عن مؤهلات عليا ومتوسطة، بالإضافة إلى امتيازات أخرى تنموية وعد بها الوزير، خلال زيارته، مؤكدًا أن الحكومة تولي اهتمامًا غير عادي بمنطقة بئر العبد، وأنه جاء خصيصًا بهذا الشأن.