بتشغيل الكبارى العائمة على ضفتى قناة السويس سيناء تعـود لحضـن الــوادى

– مدة العمل من 8 إلى 10 ساعات يوميا.. برسوم عبور مخفضة
– الأحوال الجوية لن تؤثر على النشاط

خلال الساعات الماضية تخلصت سيناء من فترات العزلة الطويلة عن الوادى والدلتا بسبب غياب وسائل الانتقال السريعة والحديثة بين ضفتى قناة السويس، حيث كان المواطنون والمركبات ينتظرون ساعات طويلة، بل عدة أيام، للعبور من وإلى سيناء، وذلك بسبب التكدس الشديد وإجراءات التفتيش الصارمة على المعديات، وهو الأمر الذى انتهى أمس بتشغيل الكبارى العائمة بين ضفتى القناة لتبدأ حياة جديدة بلا معاناة، وتنتهى الشكوى الدائمة للمواطنين أو المستثمرين شرق قناة السويس وتسهيل وصول البضائع وعدم تعرضها للتلف.

شهدت «الأهرام» مساء أمس الأول بدء حركة عبور المواطنين والمركبات على كوبرى «الشهيد أحمد منسي» بمنطقة نمرة 6 بالإسماعيلية، وكوبرى الشهيد «أبانوب جرجس» بالقنطرة، بحضور الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة العامة الاقتصادية بمنطقة القناة، والفريق أسامة ربيع نائب رئيس هيئة قناة السويس، وأعضاء مجلس ادارة هيئة قناة السويس، واللواء سيد عزب مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس، وعدد كبير من قيادات الجيش الثانى الميدانى والشرطة الميدانية.

يقول دياب سليمان «سائق» – تحمل سيارته أقفاصا لنقل الدجاج من سيناء الى غرب قناة السويس وتصدرت قافلة السيارات فى الحارة المخصصة لسيارات النقل – : «استخدم السيارة فى النقل من منطقة «بئر العبد» و«رابعة» بسيناء الى الإسماعيلية، وكنت استخدم من قبل الكوبرى العائم ببورسعيد أو نفق «الشهيد أحمد حمدي»، وكان زمن العبور من النفق يستغرق 5 ساعات للوصول الى بئر العبد، أو 4 ساعات فى حال استخدام معدية القنطرة ، والآن أصبح لا يستغرق سوى دقائق بعد تشغيل الكوبري.

وبدوره يشير أحمد درويش «سائق» إلى أن الكوبرى سيعمل على تسهيل حركة العبور، ولكن يجب النظر فى إجراءات التفتيش وأن تتم بكل سهولة ويسر، وأن تتم المساواة بين سيارات الملاكى والأجرة فى إجراءات التفتيش والاستعانة بالأجهزة الحديثة.
ويؤكد الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس والمنطقة العامة الاقتصادية بمنطقة القناة، أن هناك تكليفات من الرئيس عبدالفتاح السيسى بالبدء على الفور فى تشغيل الكبارى العائمة للتخفيف عن المواطنين، وتوفير أقصى درجات التأمين اللازم للسيارات والمواطنين العابرين، مشيرا الى أن إقامة الكبارى تم فى وقت قياسى وخلال 9 أشهر فقط ويحمل أبعادا سياسية واقتصادية وعسكرية قوية، كما سيعمل على زيادة فرص الاستثمار بسيناء من خلال زيادة وسائل الاتصال التى تربط سيناء بالوادى والدلتا.

وأشار الى أنه تم البدء فى التشغيل التجريبى وسيتم بعد ذلك التشغيل وفق آليات معينة، مؤكدا ان الرئيس وجه بأن تكون رسوم العبور مناسبة للمواطنين وستكون رسوما منخفضة تفى بمتطلبات الصيانة والتشغيل.

ونبه الى أنه سيتم فتح الكبارى أمام حركة العبور لمدد تتراوح ما بين 8 و 10 ساعات يوميا طبقا لعدد السفن العابرة لقناة السويس التى تتغير أعدادها من يوم الى آخر، كما تم تصميم مجموعة من الطرق لاستيعاب حركة السيارات، منبها الى ان الرئيس أكد بشدة اتخاذ أقصى درجات تأمين الكبارى العائمة بالتنسيق مع قوات الجيش الثانى الميدانى وفوج تأمين المجرى الملاحى والشرطة المدنية.

وأشار الى ان تكلفة الكوبرى الواحد تصل الى 100 مليون جنيه وتم بتصميمات وبتنفيذ وبأياد مصرية بنسبة 100%، مؤكدا ان ذلك وفر الكثير من العملة الصعبة للخزانة المصرية، حيث تصل تكلفة تنفيذ الكوبرى الواحد فى الخارج الى 150 مليون دولار ، وأصبحنا نرفع شعار «صنع فى مصر».

وأضاف ان العام المقبل سيشهد اقامة «كباري» عائمة جديدة فى سرابيوم والسويس بالإضافة الى استكمال سلسلة الأنفاق أسفل المجرى الملاحى لقناة السويس وهو ما سيجعل سيناء فى «قلب الوطن» .

وتابع انه تم توفير مجموعة متكاملة من الخدمات بجوار الكبارى العائمة مثل المساجد ووسائل الراحة المختلفة للمواطنين المسافرين، كما تم البدء فى اقامة إدارة جديدة للأنفاق لإدارة وتشغيل وصيانة الأنفاق بعد تسلمها من القوات المسلحة، وسيتم اختيار أفضل العناصر للتعامل مع تكنولوجيا الأنفاق المتقدمة.

وحول اختيار أسماء الشهداء أشار مميش إلى أنها تؤكد عدم التفرقة بين الضابط والجندى المقاتل من ناحية، والمسلم والمسيحى من ناحية أخري، كما تؤكد الوحدة الوطنية، وأننا قادرون على التغلب علي جميع الظروف وصنع المعجزات والاعتماد على أنفسنا
ويؤكد اللواء سيد عزب، مساعد وزير الداخلية ومدير الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس، ان حركة تشغيل الكوبرى ستكون تقريبا من الساعة الرابعة عصرا الى الساعة الثانية عشرة ليلا ، وستتم الاستعانة بأجهزة تفتيش حديثة وهى عبارة عن سيارات مجهزة للتفتيش لن يتم معها انزال البضاعة على الأرض كما كان يحدث من قبل، ويشير الى أن المعديات ستستمر فى العمل بالإضافة الى الكبارى العائمة.

وبدوره يؤكد المهندس محمد عادل، مدير تشغيل كوبرى الشهيد أحمد منسي، أنه يتم إغلاق الكوبرى فى توقيت عبور قوافل السفن من المجرى الملاحى لقناة السويس، ويتم تحويل حركة السيارات الى معدية نمرة 6 فى هذا التوقيت، ويضيف أنه لم يتم تحديد الرسوم الخاصة بعبور الكوبرى إلى الآن وان العبور يتم مجانا حتى هذه اللحظة.

ويشدد على أن حركة العبور على الكوبرى لن تتأثر بأى أحوال جوية مثل الشبورة أو التيارات الهوائية الشديدة، ويتم تشغيلها فى جميع أجواء الطقس المختلفة بعكس المعديات، ويؤكد ان الكبارى ستوفر كثيرا فى الوقت، فالعبور على الكوبرى لن يستغرق أكثر من أربع دقائق، بعكس المعديات التى يضطر معها المواطن الى ارتيادها من غرب القناة القديمة الى شرقها ثم يعبر الجزيرة الوسطى بين القناتين ثم يستقل معدية أخرى لعبور القناة الجديدة الى سيناء ، بالاضافة الى الرحلة التى يستغرقها ذهابا وعودة المعدية الواحدة والتى قد تصل الى 30 دقيقة..