بدء إعادة إعمار وفرش 50 منزلا بدويا بقرية الروضة ببئر العبد منحة من “حديد المصريين”

بدأ العمل فى إعادة إعمار 50 منزلا بدويا بقرية الروضة، بمنحة مقدمة من رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، رئيس مجلس إدارة شركة حديد المصريين.

ويأتى ذلك ضمن مبادرة إعادة إعمار القرى الأكثر احتياجا فى مصر، والتى ترعاها شركة حديد المصريين.

وتعد قرية “الروضة” إحدى قرى مركز بئر العبد التى استشهد فيها 310 أشخاص من أبنائها وأصيب قرابة 128 آخرين جراء الحادث الإرهابى الذى استهدف مسجد القرية، وهى القرية الثانية التى تنفذها المبادرة فى محافظة شمال سيناء بعد قرية “الخربة” بمركز بئر العبد، التى تم إعادة إعمارها وتسليمها فى أبريل 2016.

وقال نبيل أحمد، مدير المشروعات بجمعية الأورمان، إن المبادرة التى تضم وزارة الاستثمار والتعاون الدولى وجمعية الأورمان ومجموعة حديد المصريين تستهدف إعادة إعمار 40 قرية برأسمال 170 مليون جنيه.

وأشار نبيل أحمد إلى أن عملية إعادة إعمار قرية الروضة تشمل 50 منزلاً مجهزاً بالمفروشات والأثاث والأجهزة الكهربائية، وتوزيع 225 رأس ماشية، كدفعة أولى ، بتأمين غذائى شهرى.

وأكد مدير المشروعات بالأورمان ان عملية إعادة الأعمار، تشمل هدم وإعادة بناء بعض المنازل، واستكمال كل ما يحتاجه المنزل من إمكانيات، تضمن حياة كريمة لقاطنيه من أسقف ومحارة ودهانات وأبواب وشبابيك وسيراميك ووصلات مياه وكهرباء، بالإضافة إلى فرش جميع المنازل بالكامل من أثاث ومفروشات وأجهزة كهربائية.