تفاصيل إنشاء محطة لتوليد الكهرباء باستخدام الفحم في عيون موسى

علن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، عن إنشاء عدة محطات لتوليد الكهرباء “بالفحم” في مختلف محافظات مصر وعلى رأسها محطة عيون موسى بجنوب سيناء.

وقال وزير الكهرباء، خلال جلسة الطاقة الجديدة ومشكلات توليد الطاقة بمؤتمر “الكوميسا” الذي انتهت فعالياته السبت الماضي، إن إنشاء عدة محطات لتوليد الكهرباء في معظم محافظات مصر بتكلفة تقديرية «6 مليارات دولار»، وسيتم الانتهاء من هذه المحطات خلال 6 سنوات، ومن ضمن هذه المحطات محطة توليد الكهرباء بالفحم في عيون موسى بقدرة 1320 ميجا وات، وتتكون من محولين رئيسيين قدرة كل منهما 660 ميجا وات، بالتعاون مع دول آسيوية وأوروبية.

وأضاف أن الغرض من إنشاء محطة عيون موسى لتوليد الكهرباء بالفحم لتغطية احتياجات جميع أهالي سيناء، بالإضافة إلى دورها في التوصل إلى شبكة الطاقة الكهربائية في مصر والاستفادة من هذه المحطة لتحويل العجز السابق إلى اكتفاء حالي، إضافة إلى تخزين وتصدير الطاقة الكهربائية عن طريق وجود فائض في الإنتاج عن طريق مشاريع الربط الجارى تنفيذها مع الدول العربية مثل السعودية والأردن وبعض الدول الأوروبية الصديقة.

وأشار إلى أن سيناء منطقة لتخزين الطاقة الكهربائية “توليد وتخزين” ويتم استخدامها وتصديرها وقت الحاجة إليها بالتعاون مع الخبراء العالميين المتخصصين في مجال تخزين الطاقة الكهربائية ويشرف على إنشائها شركة “النويس كامبني”.

كما قرر الوزير تطوير محطة توليد الطاقة القائمة حاليًا بعيون موسى، والتي تعمل بقدرة 650 ميجا وات وتقام على وحدتين كل وحدة 325 ميجا وات سيتم تطويرها ويجرى دراسة المنطقة التي ستقام بها بيئيًا واختيار المكان المناسب حتى لا يكون له أي أثر بيئي فى الطبيعة بسيناء.

ولن تتوقف خدمات أهالي جنوب سيناء عند إقامة محطة عملاقة لتوليد الكهرباء بالفحم فقط بل سيكون هناك إنشاء محطات لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في سيناء وبعض المحافظات وسيتم السعي إلى إنشاء مصنع لصناعة الخلايا الشمسية للاستفادة منها في بناء المحطات والتصدير منها للخارج لتوفير أكبر قدر من العملة الأجنبية لمصر