رئيس اللجنة الدينية بالبرلمان : لن نتخلى عن أهالى الشهداء فهم تاج على رؤوسنا.. وياسمين الخيام: كلنا ضد الإرهاب.. والمحافظ: نسعى لسرعة إنجاز مشروعات القرية

استقبلت قرية الروضة ببئر العبد بشمال سيناء وفد اللجنة الدينية بالبرلمان، الذى حرص على إقامة صلاة الجمعة، فى مسجد “روضة الشهداء”، الذى تعرض لهجوم إرهابى خلف استشهاد 310 أشخاص.

وأعلن الدكتور أسامة العبد، رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، أن الدولة لن تتخلى عن أهالى قرية الروضة، وأن شهداءهم هم تاج على رءوس الوطن.

وقال العبد، فى تصريحات صحفية إن رسالتنا للعالم من قرية الروضة ، والكل لا بد أن يتكاتف من أجل مكافحة الإرهاب واستئصال جذوره، وأن الإرهاب لا يستهدف اشخاصا ودولة بعينها، وأنه خطر على الجميع”.

وأضاف العبد: “إننا نعلم أن كثير من شهداء قرية الروضة، هم من خدمت الوطن، ولهم دور فى مقاومة الاحتلال الإسرائيلى فى السابق، وختمت حياتهم بالشهادة، مشيرا إلى أنه حضر إلى المكان على رأس اللجنة الدينية، للاستماع لكل المطالب والعمل على تنفيذها، ومواساة وتعزية أسر الشهداء..
وأضاف رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، أن القيادة الحكيمة الرشيدة وعدت بالقصاص ممن تسببوا فى الفتنة وأوقعوها، قصاصا عادلا فمن قتل يقتل ولو بعد حين، وإذا أفلتوا من عقوبة الدنيا لن يفلتوا من عذاب الآخرة، قائلا: “علينا أم نقف صفًا واحدًا ونتعاون لدحر الإرهاب، الأسود الأعمى الذى لا دين له وطن له، وهو مطلب للجميع وطالما طالب به رئيس الجمهورية، أن نقف صفا واحدا ضد من يرهب أو يمول الإرهاب، وإننا نعلم أن شهداء الروضة بينهم مقاومين للاحتلال الإسرائيلى لسيناء وهم ختموا حياتهم بالشهادة وهو دليل على أنهم وطنيون متميزون”.

وكان قد زار الجمعة قرية الروضة بشمال سيناء، وفد مجلس النواب من أعضاء اللجنة الدينية، برئاسة الدكتور أسامة العبد، بصحبة 15 برلمانيا، وكان فى استقبالهم أمام مسجد الروضة، اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، واللواء رضا سويلم مدير أمن شمال سيناء، والقيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.

كما زارت الفنانة ياسمين الخيام، القرية، على رأس وفد من جمعية الحصرى والتقت الأهالى فى ديوان قرية الروضة.

وقالت الفنانة ياسمين الخيام، فى تصريح صحفية إنها حضرت للتضامن مع أهالى القرية والوقوف بجانبهم وأنها ستلتقى سيدات القرية، وأن رسالتها للعالم أن الجميع هنا ضد الإرهاب والوقوف والتضامن مع ذوى الشهداء والاستجابة لمطالبهم

من جانبه ثمن اللواء عبدالفتاح حرحور محافظ شمال سيناء زيارة أعضاء اللجنة الدينية بالبرلمان، وقال إنها لفتة طيبة تواجدهم اليوم بين أهالى قرية الروضة، للوقوف والتضامن معهم والإطلاع على الجهود التى تقدمها كافة مؤسسات الدولة لخدمة أهالى القرية الصابرين بعد ما شهدته قريتهم من إرهاب غاشم.

وأضاف محافظ شمال سيناء، خلال لقاءه الأهالى وأعضاء اللجنة، أن قرية الروضة فى قلب وعقل القيادة السياسية وأن التعليمات واضحة لكل الجهاز التنفيذى بالمحافظة وهو العمل على تلبية جميع احتياجاتهم وسرعة انجاز المشروعات المقررة فى القرية التى تخص ترميم البيوت وبناء مساكن جديدة وتوفير الخدمات غير الموجودة ورفع كفاءة منازل وخدمات عاجلة.

وقال سلامة الرقيعى، عضو مجلس النواب عن شمال سيناء، إن أعضاء اللجنة أصروا على الحضور لقرية الروضة، وهو حضور قوى للبرلمان المصرى ممثلا فى أعضاء اللجنة وتواجد بين الأهالى للوقوف على مطالبهم عن قرب والاستماع إليها، مشيرا إلى أنه بعد صلاة الجمعة تم الاستماع لجانب من مطالب قدمها بعض الأهالى وتركزت فى سرعة انتهاء الخدمات والاهتمام بمستقبل اسر الشهداء من الأطفال، والعمل على توفير فرص عمل للشباب من الاسر التى فقدت عائلها فى الحادث من خلال وظائف حكومية ثابتة.