وزير التنمية المحلية يكشف تفاصيل خطة الحكومة لتطوير شمال سيناء

كشف المهندس هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، عن خطة عمل الحكومة لتنمية شمال سيناء، حيث أكد أن الحكومة أعلنت الأسبوع الماضى خطة كاملة لتنمية قرية الروضة، تنقسم لخطة قصيرة المدى خاصة بالروضة، وخطة من 3 إلى 6 أشهر لتنمية مركز بئر العبد ومدن شمال سيناء، وخطة طويلة المدى لتكامل الخدمات لتشكل نقلة نوعية غير مسبوقة.

وقدم الشريف، على هامش زيارته لمركز بئر العبد فى شمال سيناء ، التحية لقيادات شمال سيناء وأهالى المحافظة وأبناء مركز بئر العبد ويواسى أهالى الروضة فى مصابهم الجلل، قائلاً إنه استمع لممثلى 28 قرية، عرضوا مطالب الأهالى واحتياجاتهم الهامة وما هو مطلوب من بنية أساسية بحسب ما يراه الأهالى لإشراكهم فى وضع مستقبل مناطقهم لتنمية اقتصادية واجتماعية وإنسانية، وهو لقاء عائلة واحدة تم فى أجواء محبة وصدق وبقلب وفكر وروح واحد بهدف بناء الوطن.

وقال الشريف، إن جميع ما تم طرحه سجل لوضعه فى مخططات لمناقشته على مستوى الحكومة وعلى مستوى كل الوزارات المعنية، للوصول لخطة واضحة شارك فيها المواطن والحكومة وقطاع الأعمال بقيادة المحافظة تغطى كل الاحتياجات المطلوبة.

وأضاف وزير التنمية المحلية، أن ما طرحه الأهالى يتضمن تنفيذ مشروعات زراعية ودائمة وحيوانية ومشروعات إنتاج الملح ومشروعات متطلبات الصيد والزراعة ومشروعات لتشغيل الشباب، وأن القرى تباينت مطالبها ولكنها اتفقت على مشروعات الزراعة والصيد والاستزراع السمكى ووجود فجوات فى الخدمات بحاجة لاستكمال، وأشاد الأهالى بخدمات الصحة، وتم طرح استكمال إضاءة الطرق واستكمال الفصول وزيادتها فى بعض المدارس، وباقى البنية الخدمية مكتملة بجهود المحافظة.

وأكد الشريف، أننا كمصريين على قلب رجل واحد وهناك فرصة غير عادية لحدوث نقلة غير عادية فى ظل عهد يقوده الرئيس عبد الفتاح السيسى، وأن ما يتم فى بئر العبد سيطبق على كافة مراكز المحافظة وكل مركز ومدينة فى أنحاء مصر، مشيرًا إلى أن مصر بخير وستبقى وتتقدم.

فيما قال اللواء السيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، إن وزير التنمية المحلية حضر لشمال سيناء وبرفقته قيادة كاملة ونثمن الزيارة التى تحمل معانى كبيرة، وتحقق له مطلبه لقاء 5 ممثلين من كل قرية.

وصل إجمالى من التقاهم الوزير 120 من الأهالى من شباب ومشايخ وقيادات مجتمعية، ونائبين من أعضاء مجلس النواب، وكان لقاء مثمرا لأن الكل تحاور وتناقش، وتمثلت المشاكل التى عرضت فى أنها وجدت فى التجمعات التابعة للقرى التى تبعد عن كل قرية قرابة 7 كيلو مترات، بينما البنية الأساسية فى القرى متوفرة.

وأضاف حرحور، أن أهمية الزيارة فى تعزيز مطلب المحافظة توصيل الصرف الصحى لكل القرى واستكمال شبكات المياه فى القرى المحرومة من شبكات المياه، قائلاً أن الخدمات الصحية مكتملة وتوجد إنشاءات مدارس للتغلب على كثافة الفصول. واستكمال وصول الغاز للمنازل.

وأضاف محافظ شمال سيناء، أن من ثمرات اللقاء الوقوف على مشروعات يمكن تنفيذ رجال الأعمال لها، أو مشروعات خدمية تنفذها الدولة لتوفير فرص عمل للشباب.