الغضب يسود القنطرة شرق

تسود حالة من الغضب الشديد لدى سكان القنطرة والقرى الواقعة شرق القناة بسبب عدم تحرك المسئولين بإزالة العشش التى تقيمها مافيا الاستيلاء على أراضى الدولة، والتى غالباً ما تكون خالية وتصبح عرضة لاستخدامها من قبل المهربين والهاربين والمتطرفين، وأيضاً غابات الهيش التى يصل ارتفاعها إلى ما يقرب من 4 أمتار، وتنتشر بكثرة داخل التجمعات السكنية بالسبع عمارات والمدينة الجديدة، وطالب السكان بإزالتها أكثر من مرة حتى لا تصبح مأوى للمجرمين ومسكناً للهاربين وأماكن تخزين لكن دون جدوى.

وتعجب سكان شرق القناة من حالة اللامبالاة التى يعيشها مسئولو تلك المدن والقرى التابعة لها، ففى الوقت الذى تخوض فيه الدولة أشرس معاركها للقضاء على الإرهاب وتطهير سيناء من الإرهاب تقف الوحدات المحلية شرق القناة موقف المتفرج تجاه الهيش والمبانى العشوائية والعشش. ناشد الأهالى محافظ الإسماعيلية التدخل لإزالة تلك العشش التى يستخدمها الخارجون على القانون كمأوى آمن.