بعد افتتاح الرئيس السيسى المشروعات التنموية بشـائر الخيـر .. عـلى ضفـاف القنـاة

افتتاح تلو الآخر نشاهده ونتابعه لمشروعات تنموية على ضفاف قناة السويس، يعتبرها المواطنون بمثابة «إعلان» عن رغبة حقيقية فى ربط سيناء بالوادى وتقليل الفجوة الغذائية من احتياجاتنا السمكية … هذا هو المعنى الأساسى الذى شعر به المواطنين، عندما افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى الكبارى العائمة والمزارع السمكية على ضفاف القناة مؤخرا. ولأن الغرض من كل مشروع تنموى هو أن يلمس المواطن نتيجة ما يحدث على أرض الواقع، كان من الضرورى أن نذهب الى هناك لنرصد ثمار عمل شاق مستمر طيلة الفترة الماضية.
ذهبنا إلى الإسماعيلية، حيث الكبارى العائمة والمزارع السمكية، استوقفنا محمد عبد العال موظف بالإسماعيلية قائلا إنه من أبناء بئر العبد فى سيناء، و:«إن ربطنا بالوادى بعد إنشاء الكبارى كان له أفضل الأثر على انخفاض الأسعار فى سيناء بعد أن كانت أغلى ونضطر لشراء السلع من الإسماعيلية كل أسبوع، كما أن تلك الكبارى العائمة توفر الوقت والجهد والمال فى العبور الآمن شرق القناة».

أما عبده حسين – مدرس- فأشار إلى أهمية مشروع الاستزراع السمكى فى سد الفجوة الغذائية، وتقليل الاستيراد من الأسماك، وتصدير فائض الإنتاج بعد تغطية احتياجات السوق المحلية، ما يوفر العملة الصعبة ويدعم الاقتصاد الوطني، كما سيقلل أسعار اللحوم التى انخفضت بالفعل بمقدار 20 جنيها للكيلو تقريبا، معبرا عن الحاجة الى منافذ قريبة لأسماك القناة ..«لأننا نثق فى جودتها».

نهضة اقتصادية

وأشاد سامح عبد الحميد، مهندس، بمشروعات الأنفاق أسفل قناة السويس والتى تعمل على ربط سيناء ومدينة الإسماعيلية والوادى والدلتا ما يؤدى إلى سهولة انتقال الأفراد والسيارات، الأمر الذى من شأنه أن يؤدى إلى التنمية الشاملة، وتحقيق نهضة اقتصادية كبيرة، وخلق مجتمعات عمرانية جديدة، بجانب توفير فرص عمل. وأثنى ثروت عباس – محاسب – على جهود الرئيس السيسى لإنشاء المشروعات التى تبشر بمستقبل واعد لمصرنا الحبيبة، خاصة أن التعمير فى هذه المنطقة سيقلل فرصة وجود الارهاب بها، بل وسيجعل اختباءه بصحاريها بمثابة «انتحار» لهذا الارهاب، لأن وصول شعاع نور التنمية الى سيناء سيجعل خفافيش الظلام من المغرضين وأعداء الوطن يهربون بعيدا.

دفعة معنوية وفعلية

ويؤكد المهندس الباسل عبدالله حسن، عضو مجلس إدارة شركة قناة السويس للاستزراع السمكى والأحياء المائية – إحدى شركات هيئة قناة السويس – أن زيارة الرئيس أعطت دفعة معنوية وفعلية، لأن الناس يشعرون بأن اهتمام الرئيس بمشروع يعنى نجاحه، وهو لا يقوم بافتتاح أى مشروع الا بعد مروره على جميع الجهات التى تتأكد من نجاحه، ونحن نوجه دعوة للجميع لزيارة المشروع والاطلاع على النجاحات التى حققها.

المنافذ الخاصة

أما اللواء مجدى عبد السميع، رئيس مجلس إدارة الشركة، فقال إن المزرعة بدأت منذ عام 2015 ، بطول 21 كيلو مترا ، وعدد أحواض يقدر بـ 4140 حوضا، ونستزرع أسماك: دينيس، قاروص، لوت، جمبري، العائلة البورية (بوري ــ طوبار ــ سهلية)، وسنبدأ فى استزراع البلطى الأحمر من أبريل القادم. وتتكون المرحلة الثانية من 3106 أحواض، 58.5% منها لأسماك البورى والطوبار والبلطي، وكلها يتناسب سعرها مع دخل المواطن العادي، لذلك كانت النسبة الأكبر من المرحلة الثانية لأسماك البورى والبلطي.

ويضيف أنه سيتم الانتهاء من المنافذ الخاصة بالشركة خلال النصف الثانى من العام الحالي، والتى سيتم توفيرها فى جميع أنحاء الجمهورية، ويتم التوزيع من خلالها لتصل المنتجات الى المستهلكين مباشرة بأسعار تقترب جدا من سعر التكلفة، وبهامش ربح محدود جدا مع ضمان جودة المنتج.

جسور التنمية

ويصف طارق حسنين، المتحدث الرسمى لهيئة قناة السويس، الكبارى العائمة بأنها «جسور التنمية لسيناء»، وحلقة الوصل بين سيناء والوادي، وستوفر زمن الانتظار الطويل الذى كان يعانى منه المواطنون فى الانتقال بين ضفتى القناة، وسوف يسهم فى وصول الخامات والمنتجات من وإلى سيناء، خاصة المنتجات الزراعية والسلع الغذائية ومنتجات المحاجر والثروة المعدنية، حيث بدأ التشغيل الفعلى لهذه الكبارى فور افتتاح الرئيس السيسى لها.

وستسهم الكبارى فى تنشيط الحياة فى المدن والمجتمعات الجديدة مثل مدينة الإسماعيلية الجديدة والقنطرة شرق. وأضاف قائلا إن هذه الكبارى ستحقق تكاملاً مع المعديات المنتشرة بطول المجرى الملاحى لتخفيف تكدس المواطنين والمركبات والخامات، وتخفف الأعباء عن كاهل المواطنين فى أثناء الانتقال بين شرق القناة وغربها، وتوفر البنية التحتية اللازمة للمجتمعات العمرانية الجديدة شرق القناة وعلى رأسها مدينة الإسماعيلية الجديدة، علاوة على ربط سيناء بباقى محافظات مصر لدعم المشروعات التنموية الجارى تنفيذها بمنطقة القناة.

 وقال المتحدث الرسمى للقناة إن خير تعبير للمواطنين عن أهمية هذه المشروعات، تمثل فى إستوقاف أحد المواطنين السيناويين الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، وحمله أمانة بتقبيله على جبينه قائلا: هذه رسالتى للرئيس السيسى بعد زيارته للإسماعيلية والافتتاحات العظيمة التى قام بها.