تصدعات في عشرات الوحدات السكنية بطور سيناء: البناء تم باستخدام مياه البحر نائب طور سيناء يقدم طلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء لمحاسبة المقاولين المسؤولين

ضربت التصدعات والتشققات الخطيرة عشرات الوحدات السكنية في منطقة الجبيل وعددًا من الأحياء بطور سيناء، بل تعرضت أسقف وحدات سكنية للسقوط وجدران للانهيار وتركها سكانها خوفا من انهيارها فوق رؤوسهم بحثا عن سكن آخر.

واتهم السكان المقاولين القائمين على البناء باستخدام مياه البحر خلال صب الأعمدة وخلط الأسمنت، ما تسبب في تآكل الحديد داخل أعمدة وتعرض أسقف الوحدات السكنية للانهيار والتصدع والتشقق رغم أنه لم يمضى على تسلمها أكثر من 12 عامًا.

وقال غريب حسان، نائب مجلس النواب عن دائرة طور سيناء، في بيان، الأحد، إن كثير من الوحدات السكنية في أحياء «توشكي- والنادي- والجبيل- والمروة» تعرضت لتصدعات وتشققات مشيرًا إلى أن هناك أسقف سقطت فجأة بالجبيل، مؤكدًا أنه لولا العناية الإلهية كانت قتلت مواطنين أبرياء وأعلن حسان أنه تقدم بطلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء ووزير الإسكان مطالبا بان تتحمل الحكومة تلك الأخطاء وترميم تلك الوحدات السكنية مشيرًا إلى أن من أسباب التصدعات في منطقة الجبيل استخدام المقاولين مياه البحر في بناء المساكن وأوضح غريب أن التصدعات ليس المتسبب فيها المواطنين ولا يمكن تحميل المواطن تكلفة الترميم التي تصل إلى 70 ألف جنيه للوحدة السكنية.

وقال الشيخ سالم محمد سالم، مدير بالمنطقة الأزهرية ومن المتضررين، إنه فوجئ بوجود تصدعات في وحدته السكنية وتآكل الحديد في الأعمدة الرئيسية رغم أنه لم يمضى أكثر من 12 سنة على إنشاء تلك الوحدات، وأشار سالم إلى أنه تتبع أسباب تلك التصدعات فاكتشف أن المقاول كان يستخدم مياه مالحة ما أدى لتصدع وتآكل الأعمدة وأكد سالم أنه أخلى الشقة واستأجر شقة أخرى وتقدم بشكوى لمجلس المدينة منذ عامين ولكن لم يتحرك ساكنا منذ عامين وطالب سالم المسؤولين بالتحرك ومحاسبة المتسببين في تلك التصدعات.

وشكا فتيح محمد سالم من تضرره وطلب مجلس المدينة إخلاء وحدته السكنية بدون توفير بديل مشيرًا إلى أنه رجل مسن ولا يستطيع مغادرة وحدته السكنية، فيما طالب سالم بتوفير وحدات سكنية له حتى يتم إخلاء الشقة وترميمها.

ورفض سامح بحيري، أحد المتضررين، من تحميل المواطنين تكلفة ترميم الوحدات السكنية مشيرًا إلى أنه في شمال سيناء حدثت تلك التصدعات وقام الإسكان بهدمها وبناء وحدات أخرى للمواطنين المتضررين، مشيرًا إلى الأخطاء تتحملها الحكومة وليس المواطنين.

في المقابل قال عبدالله مصباح، رئيس قرية الجبيل، إنه تم تشكيل لجنة لفحص جميع الوحدات السكنية والتي بلغت أكثر من 70 وحدة سكنية مشيرًا إلى أن أسباب التصدعات من رشح المياه والرطوبة وأوضح عبدالله أنه لابد من تغير قوانين الإسكان والمقاولات ليتحمل المقاولين الأخطاء وأوضح مصباح أن القانون يخلى مسؤولية المقاول بعد 10 سنوات من تاريخ الإنشاء.

من جانبه أكد مدحت صلاح، وكيل وزارة الإسكان بجنوب سيناء، أنه تم تشكيل لجنة من كلية الهندسة جامعة السويس بالاشتراك مع مديرية الإسكان ومجلس مدينة طور سيناء لحصر الوحدات التي حدثت بها تشققات وتصدعات وترميمها، مشيرًا إلى أن تلك الوحدات يبلغ عددها نحو 15 وحدة سكنية، وأرجع صلاح الأسباب لرشح المياه وعدم الصيانة مشيرًا إلى أنه لابد من تشكيل اتحاد شاغلين لكل عمارة سكنية مشيرًا إلى أن الوحدات السكنية لابد عمل لها صيانة كل 5 سنوات.