حماية الشواطئ ببورسعيد: 2,5 مليار جنيه استثمارات لحماية المدن الساحلية

أكد المهندس العربى القشاوى مدير عام الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ ببورسعيد، أن الهيئة قامت بتنفيذ عدد من المشروعات لحماية المناطق الشاطئية المصرية، على البحرين الأبيض والأحمر، باستثمارات تصل لـ 2.5 مليار جنيه، لحماية سواحلنا والمدن الساحلية على البحر الأبيض المتوسط خاصة.

وقال القشاوى خلال تصريح خاص لـ”اليوم السابع”، إن من أهم المشروعات، مشروع حماية منطقة مصب النيل فرع رشيد، ويمثل حائطا بحريا شرق وغرب المصب بطول 5 كيلو مترات، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من الرؤوس البحرية شرق وغرب الحائط البحرى، ومشروع حماية مصب النيل فرع دمياط، حيث تم إنشاء حائط بحرى بطول 6 كيلومتر، وتدعيم اللسانين البحريين عند مصب النهر.

وأضاف القشاوى، قائلا إن المشروع الثالث هو حماية شاطئ، ومدينة رأس البر، حيث تم تنفيذ 8 حواجز أمواج منفصلة عن الشاطئ، بينما المشروع الرابع هو بمثابة حماية شاطئ مدينة بلطيم، وتم تنفيذ 14 حاجز أمواج منفصل عن البحر، والمشروع الخامس هو إنشاء بوغاز الجميل “2” وبوغاز مثلث الديبة لتغذية بحيرة المنزلة بمياه البحر النقية، لتحسن جودة مياه البحيرة وتنمية الثروة السمكية .

وفى سياق متصل، أكد مدير هيئة حماية الشواطئ، أن من أهم وأبرز المشروعات مشروع حماية وتطوير شاطئ غرب بورسعيد وحماية طريق بورسعيد / دمياط الرئيسى، وتنفيذ 6 حواجز من الأمواج المنفصلة لحماية ضاحية الجميل، مع تنفيذ عدد من الرؤوس البحرية لحماية وتطوير شاطئ غرب بورسعيد.

وتابع، أن المشروع السابع يمثل مشروعا لحماية وتطوير شاطئ العريش، بتنفيذ عدد من الرؤوس البحرية شرق وغرب ميناء العريش البحرى، بجانب الحماية اللازمة لشاطئ وكورنيش مدينة العريش، ومنطقة الريسة، وذلك بعد أن وصل الأمر إلى انهيار كورنيش العريش البحرى خلال 2002 /2003، والمشروع الثامن مشروع حماية البرلس وبالتحديد شرق الميناء مع تنفيذ حائط بحرى وعدد 2 حاجز أمواج .

ومن جانبه، أكد القشاوى، أن المشروع التاسع، هو تدعيم وتطوير حائط محمد على، وخليج أبو قير، والقيام بتدعيم الحائط القديم المتهالك بطول 10 كيلو متر، و كفلت الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ للمنطقة المنخفضة خلف الحائط نتيجة مشاكل الغمر بمياه البحر، وفقدان مساحة شاسعة من الأراضى الزراعية التى تمثل جزءا هاما من الثروة التنموية.