نائب رئيس جامعة الأزهر: افتتاح 8 معاهد جديدة قريبًا في شمال سيناء

قال الدكتور أشرف البدويهي، نائب رئيس جامعة اﻷزهر للدراسات العليا، إن طلاب قرية الروضة وشمال سيناء في جامعة الأزهر نالوا اهتماما كبيرا من قبل الجامعة من حيث مجانية التعليم ومجانية السكن ، وعلاج العديد من الحالات المصابة بمستشفيات جامعة الأزهر، وذلك وفقًا لتوصيات وتوجيهات شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

وأضاف البدويهى في تصريح خاص لـ “صوت الأمة” بأن مشيخة الأزهر بأكملها وإمامها الأكبر أحمد الطيب تألم كثيرًا من الحادث الغادر الذي استهدف قرية الروضة مؤخرًا، مؤكدًا أن جميع مشايخ وأساتذة وأطباء الأزهر يسعوا لتنفيذ توجيهات الإمام الأكبر بالاهتمام بالموطنين وأسر شهداء ، متابعًا أن الأزهر أطلق قوافل دعوية وطبية لشمال سيناء برئاسة الدكتور محي الدين عفيفي الأمين العام للمجمع البحوث الإسلامية، لافتا إلى أن زيارة الإمام الأكبر لقرية الروضة كانت مهمة معبرة عن مواساته لأهل القرية وحزنه على ضحايا الحادث الأليم.

من جانبه قال الدكتور صالح عباس، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية في تصريح خاص، بأن أبناء شمال سيناء أدوا الامتحانات في أقرب أماكن لهم تسهيلا عليهم، مؤكدًا انه جارى التصحيح في جميع مراحل الثانوية الأزهرية والابتدائية والإعدادية .

وأوضح صالح عباس، بأن الأزهر يراعي ظروف طلاب الثانوية الأزهرية، حيث يتم نقلهم بأتوبيسات على نفقة المعهد لمقر الامتحانات الخاص بهم، مؤكدًا على توفير كافة سبل الراحة والهدوء لمباشرة سير الدراسة في المعاهد الأزهرية بشمال سيناء.

ولفت صالح بأن قطاع المعاهد الأزهرية على اتصال دائم بمنطقة الأزهر فرع شمال سيناء، حيث سيتم افتتاح 8 معاهد جديدة قريبًا في شمال سيناء، مؤكدًا على جاهزية القطاع على إرسال عدد من المعلمين الجدد، مشددًا على عدم رفض أي من المعلمين والمشايخ العمل بشمال سيناء قائلًا : “لن يرهبنا أعمال العنف من المتطرفين الإرهابيين”.

في سياق أخر استقبل شيخ الأزهر الشريف، أمس الأحد عددًا من شيوخ العشائر بقرية الروضة بشمال سيناء، برئاسة الشيخ مسعد حامد عيد، والشيخ حسين سليم شيخ القرية، وقال الإمام الأكبر إن حادث الروضة رغم أنه أدمى قلوب جميع المصريين وآلمهم إلا أنه زاد من تكاتفهم وإصرارهم على اجتثاث الإرهاب واقتلاعه من جذوره، مضيفًا أن الأزهر يقف مع الجيش المصري وأهالي سيناء في المعركة ضد الإرهاب من خلال مواجهة الأفكار المتطرفة وتحصين شباب سيناء من الانخداع بها.

من جهتهم، قدم شيوخ الروضة الشكر الإمام الأكبر على دعمه الكبير لأهالي قريتهم بعد الحادث الإرهابي الأليم الذي استهدفها، مؤكدين أن زيارة الطيب لهم بعد الحادث بأسبوع واحد كان أكبر مواساة لهم، كما أن قرار تقديم التعليم المجاني لأبناء الروضة، وإقامة مجمع أزهري في القرية سيسهم في رفع الوعي العلمي لدى أبناء القرية ويخفف من معاناتهم التي يتكبدونها من أجل الالتحاق بالتعليم.

وقد كان شيخ الأزهر أصدر عدة قرارات عقب حادث الإرهاب على مسجد الروضة ، الذي أسفر عن 310 شهيد اثر الاعتداء الإرهابي على المصليين ومن أهمها في توسعة معهد الروضة الابتدائي، وتحويله إلى إعدادي ثانوي، بجانب صرف معاش شهري للأرامل والمحتاجين من بيت الزكاة، وإعفاء طلاب قرية الروضة من المصروفات الدراسية حتى الانتهاء من الجامعة، بجانب حج الأرامل