السيسى: 275 مليار جنيه تكلفة مشروعات تنمية سيناء

قال رئيس الجمهورية، عبدالفتاح السيسى، إن الدولة تنفذ مشروعات تنموية فى سيناء بتكلفة 275 مليار جنيه، والانتهاء منها خلال 4 أعوام بحد أقصى.

وأشار السيسي -خلال افتتاحه قيادة قوات شرق القناة لمكافحة الإرهاب، ومتابعة نتائج العملية العسكرية الشاملة “سيناء 2018”- إلى أنه وجه بالانتهاء من أعمال التنمية خلال 2022، وليس فى التاريخ المحدد لها 2030، مؤكدًا إلى أن تنفيد المشروعات التنموية بسيناء لها الأولوية في الفترة المقبلة، وتعد أمنًا قوميًّا حقيقيًّا يحتاج إلى تكاتف أبناء الوطن.

وأضاف أن مصر لن تفرط فى سيناء، ونواصل محاربة الإرهاب والتطهير، مشيرًا إلى أن المخططات الإرهابية لم تكن وليدة اللحظة، أو الأعوام الأخيرة، بل مخططات محددة وموضوعة منذ أكثر من 15 عامًا، ورغم الجهود التى بذلت مؤخرا من القوات المسلحة، إلا أنه دائما نكتشف مخططات جديدة، تهدف إلى التخريب والتدمير، وكشف الجهد الذى قامت به القوات المسلحة وأجهزة جمع المعلومات حجم البنية التحتية الضخم للإرهاب.

أكد أنه لن يسمح لأحد بإدخال الفوضى والتدمير إلى مصر، وتكاتف كل القوى والمصريين الشرفاء لحماية الوطن، مشيراً إلى أنه رغم عمليات التطهير الشاملة فى سيناء الجارية حاليا، إلا أن العمل فى المشروعات التنموية يسير على قدم وساق، ولم يتوقف.

أشار إلى أن تكلفة مشروعات التنمية الجارى تنفيذها في سيناء تدبير الجزء الأكبر منه عبر قروض من صناديق عربية شقيقة، من دول الكويت، والإمارات، والسعودية، ومن ضمن المشروعات جامعة الملك سلمان، لافتا إلى أنه ضروري تكاتف المصريين، وأجهزة الدولة، ورجال الأعمال والمستمثرين والبنوك للمساهمة فى توفير تمويل، عبر وعاء صندوق تحيا مصر، لسرعة الانتهاء من مشروعات التنمية الشاملة فى سيناء خلال 4 أعوام المقبلة .

أوضح أن مساحة سيناء 60 ألف كم، تساوى حجم مساحة العمران فى مصر بالكامل، أى أن تنمية وتعمير سيناء يساوى تنفيذ المشروعات العمرانية التي نفذت خلال 1000 و2000 عام، ما يتطلب تكاتف جميع المصريين لخلق نهضة البلاد.

تابع: “المعركة الحالية يا نهزمهم.. يا نهزمهم؛ التعامل مع الإرهاب بقوة وعنف، واللى يسلم نفسه يتحاكم طبقا للقانون”.

أعرب عن سعادته بزيادة نسبة التبرع بالدم فى الفترة الأخيرة، عقب بدء العملية الشاملة، متابعاً: «محتاجين الشباب فى إطار حملة منظمة علشان تبقى مساهمتهم معانا، والجمعيات ومنظمات المجتمع المدنى لها دور رائع»، مؤكدًا أنه أطلق على العاصمة الاقتصادية لشرق بورسعيد «سلام».

قام الرئيس بجولة تفقدية شملت منشآت تابعة لقيادة شرق القناة، رافقه خلالها شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، وصدقى صبحى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ومحمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وعدد من الوزراء، وقادة الأفرع الرئيسية، وعدد من المحافظين، وكبار قادة القوات المسلحة.