بالتزامن مع العملية الشاملة.. نواب سيناء : نتواصل مع الأمن لتوفير السلع للأهالى

كشف نواب البرلمان عن محافظة سيناء عن تحركاتهم خلال الفترة الحالية، بالتزامن مع العملية الشاملة للقوات المسلحة لتطهير سيناء من البؤر الإرهابية، مؤكدين أن هناك تواصلًا دائمًا مع أجهزة الأمن لتوفير السلع الأساسية للأهالى، مشددين على دعمهم الكامل للقوات المسلحة والشرطة فى حربهم ضد الإرهاب.

وقال النائب حسام الرفاعى، عضو مجلس النواب عن محافظة شمال سيناء، إن أهالى سيناء مستعدون دائمًا للتعاون مع القوات المسلحة والشرطة لمحاربة الإرهاب، حتى تنتهى العملية العسكرية، وتستقر الأوضاع من جديد، مشيرًا إلى أن الأهالى لديهم ثأر من الإرهابيين، بعد حادث مسجد الروضة الإرهابى، ومن ثم فإنهم يدعمون جميع قرارات القوات المسلحة وتحركاتها لتطهير سيناء من العناصر الإرهابية.
وأضاف «الرفاعى» لـ«الدستور»، أن نواب المحافظة على تواصل مستمر مع أجهزة الأمن لتوفير الاحتياجات الأساسية للأهالى، خاصة فى مناطق العريش ورفح والشيخ زويد، لافتًا إلى أن النواب عقدوا اجتماعًَا مع قيادات المحافظة والقوات المسلحة لمعرفة التعليمات التى سيتم إبلاغها للأهالى لحمايتهم خلال هذه الفترة، وتلبية بعض الطلبات الرئيسية لهم.
وأكد أن أبناء سيناء جميعًا سواء نوابًا أو أهالى أو شبابًا، وحتى النساء، قدموا الدعم والتأييد الكامل للقوات المسلحة للخلاص من الإرهاب ودحره، وتطهير سيناء تمهيدًا للتنمية الشاملة، وواصلوا هذه الدعم طوال ٤ سنوات، وساهموا فى التضحيات بعد أن استهدف الإرهاب الجبان الشباب الذى تعاون مع مؤسسات الدولة، ومن أحدث هذه التضحيات حادث الروضة الإرهابى، واستهداف الأهالى أثناء تأديتهم صلاة الجمعة، وهو أكبر دليل على دعم أبناء سيناء للقوات المسلحة، لافتًا إلى أن الهدف الأول والأخير فى الوقت الحالى هو الحفاظ على سيناء، متمنيًا القضاء على كل فلول الإرهاب فى سيناء والبدء فى مشروعات التنمية.

من جانبه، قال النائب رحمى عبدربه، عضو مجلس النواب عن محافظة جنوب سيناء، إن الأمور فى مدن سيناء فى حالة استقرار وأمان كبيرين، مشيرًا إلى أن الأهالى رحبوا ببيانات القوات المسلحة عن العملية العسكرية الشاملة لتطهير مصر من البؤر الإرهابية، وهم مستعدون لتقديم كل أوجه الدعم والمساندة من أجل دحر الإرهاب ومكافحته، والانتهاء من الحرب التى يخوضها رجال القوات المسلحة البواسل للحفاظ على الأرض المصرية، وتطهيرها من أى عدوان يسعى لتمزيق وحدتها وإضعاف ثقة شعبها فى جنودهم.
وأضاف «عبدربه» لـ«الدستور»، أن الأهالى يتفهمون جميع التعليمات الخاصة بالتأمين، وملتزمون بها تمامًا، وهناك تعاون وتنسيق بين قيادات المحافظة والجيش لتوفير المتطلبات واحتياجات المواطنين الأساسية، سواء السفر أو العلاج، وغيرها.
وأعرب عن فخره بما تقوم به القوات المسلحة، ونشاطها الدءوب فى كل شبر فى سيناء لمكافحة ومطاردة العناصر الإرهابية، متوقعًا انتهاء هذه الفترة قريبًا وإرجاع الأمور لطبيعتها، وطى صفحة الإرهاب، وفتح صفحات التطوير والتنمية الشاملة والعمران والمشروعات المنتجة.