محمد فريد: 900 مليون جنيه إجمالى التعويضات لأهالى سيناء منذ إنشاء المنطقة العازلة

❏ العملية الشاملة تحقق أعلى درجات النجاح والتقدم.. والتنمية لم تتوقف
❏ تنفيذ مناورة بحرية مع القوات الفرنسية للمرة الأولى على مسافة 250 ميلًا خارج المياه الإقليمية

قال محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، إن العملية الشاملة «سيناء 2018» لا تقتصر على شمال سيناء فقط، بل تمتد من قناة السويس إلى الحدود الشرقية فى سيناء بالكامل، والاتجاهات الإستراتيجية للدولة والنطاقات التعبوية للتشكيلات، وإشراك التشكيلات التعبوية وأجهزة القيادة العامة والأفرع الرئيسية، فى هذه العملية، مشدداً على أن القوات البرية تدير أعمال قتالية الآن ضد عناصر الإرهاب باحترافية عالية، وثقة ويقين وخبرات اكتسبتها خلال الفترة السابقة.

وطمأن فريد الرئيس السيسى والشعب المصرى، على أن العملية الشاملة، التى تدور أحداثها منذ 16 يومًا تحقق أعلى درجات النجاح، بفضل جهود رجال أشداء يحملون على عاتقهم حلم مصر للتخلص من الإرهاب الأسود.

أوضح أن القوات الجوية تقوم منذ اللحظات الأولى بتأمين أعمال القوات البرية، فى سيناء، باستخدام جميع أنواع الطائرات المقاتلة، والمراقبة، والقاذفات، والهليوكوبتر، على مدار 24 ساعة، كما تقوم القوات البحرية بتأمين المياه الإقيلمية فى البحرين الأحمر والمتوسط، ولأول مرة التخطيط لمناورة بحرية مع القوات الفرنسية، فى توقيت العملية، مسافة 250 ميلًا، خارج مياه الإقليمية، وانتهت فى خليج السويس، والمرحلة الرئيسية كانت الجمعة الماضية، وتعد من أكبر المناورات البحرية، التى استخدم فيها 2 إميسترال، واحدة مصرية، والأخرى فرنسية، و4 فرقاطات بحرية، ولنشات وصواريخ مختلفة، وعناصر صاعقة بحرية، وقوات خاصة، والمدرعة الميكانيكية، تحت غطاء جوى تنفذه القوات الجوية، باستخدام الطائرات الرافال إف 16 والهيلكوبتر المسلح.

أشار إلى أن دور عناصر حرس الحدود فى تأمين الحدود، وتوفير الدوريات اللازمة، والكمائن لمنع تسلل الإرهاب، والتكفيريين، مشيراً إلى أن جميع العمليات، والجهود المبذولة تمتثل نموذجاً لتكاتف جميع مؤسسات الدولة، من القوات المسلحة والشرطة المدنية وغيرها.

شدد على أن عمليات التنمية فى سيناء لم تتوقف، رغم تنفيذ العملية الشاملة للقضاء على الإرهاب.

أوضح أنه جار العمل على السيطرة على رفح، وإنشاء منطقة عازلة، وتدمير الأنفاق المكتشفة، وفقا للقرار الجمهورى رقم 444 لعام 2014، بشأن تحديد المناطق المتأخمة لحدود مصر، والقواعد المنظمة لها، الذى ينص تنفيذ المناطق العازلة على 5 كم، وتعويض المتضررين، كاشفاً عن أن إجمالى التعويضات التى صرفت للمتضررين منذ إنشاء المنطقة العازلة إلى الآن 900 مليون جنيه.

أشار إلى أن الخطة لتنفيذ العملية الإستراتيجية، والقضاء على التنظيمات الإرهابية، وإعادة الاستقرار للمنطقة، وتنفيذ أنشطة قتالية، وتأمين الاتجاهات بالتعاون مع وزارة الداخلية، وأجهزة الدولة المختلفة، على مرحلتين؛ الأولى الإعداد، والتجهيز، وحشد، وتطوير القوات، مع استمرار تنفيذ مداهمات للمناطق المرصودة.

تابع: “بدأ الإعداد لتلك المرحلة منذ التكليف من رئيس الجمهورية، حتى الخميس 8 فبراير، وتمثلت فى التخطيط، والإعداد، والتجهيز لتنفيذ الخطة، التي بدأت ونفذت بالفعل منذ صدور التكليفات، وانتهت مع بدء تنفيذ العملية الأمنية والأنشطة الأخرى.