مدير المركز الروسى للتصدير: انتهاء مفاوضات إنشاء المنطقة الصناعية وبدء العمل.. قريبا

كشف قونسطنتين يوف انسوفن المدير التنفيذى للمركز الروسى للتصدير عن حدوث تقدم على مستوى إنشاء المنطقة الصناعية الروسية بمصر والتى من المقرر أن تكون ضمن مشروع تنمية محور قناة السويس ، مشيرا إلى أن الأيام الماضية شهدت لقاءات وحوارات مكثفة بين الجانب المصرى والروسى وتم الاتفاق على معظم التفاصيل الفنية وسيتم انجاز الجانب المتبقى فى القريب العاجل بما فى ذلك التوقيع على الاتفاق النهائى لتبدأ عمليات التنفيذ الفعلية من جانب الشركات الروسية التى تتأهب لبدء أعمالها واستغلال الفرص والتسهيلات الكبيرة التى توفرها مصر للمستثمرين .
وقال المدير التنفيذى للمركز الروسى للتصدير فى حوار لـ”صدى البلد” خلال مشاركته فى فعاليات مؤتمر “ايجبتس” 2018 ” للبترول الذى افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس أن المركز الروسى للتصدير تلقى العديد من الطلبات من شركات روسية ترغب بالاستثمار فى مصر وبدأنا بالفعل فى تقديم المشورة والدعم لهم وعرض قائمة المشروعات والتسهيلات والتشريعات المعمول بها فى مصر وما تم إدخاله من تعديلات لرفع القدرة التنافسية لمناخ الاستثمار المصرى .

وأشار “قونسطنتين” إلى وزارة الصناعة الروسية تتبنى خطة لتشجيع الاستثمار فى المنطقة الروسية بمصر على خلفية العلاقات المميزة بين الجانبين المصرى والروسى ، موضحا إلى أنه يوجد أكثر من 5 شركات روسية كبيرة تعمل فى مجال النفط والغاز بمصر علاوة على مجموعة أخرى من الشركات المتوسطة التى لديها برامج لإدخال توسعات وزيادة حجم أعمالها واستثمارتها خلال الفترة المقبلة خاصة فى مشروعات إنتاج الجرارات الزراعية والمنتجات البتروكيميائية.

يشار إلى أن مشروع المنطقة الصناعية الروسية بمصر يغطى 5 ملايين متر مربع فى شرق بورسعيد، وسيخلق 35 ألف فرصة عمل، وتبلغ تكاليف المرحلة الأولى للبناء 190 مليون دولار، بينما تقدر قيمة إجمالى الاستثمارات فى هذا المشروع بنحو 7 مليارات دولار.

وتستهدف مصر قطاعات وصناعات بعينها كصناعة الجرارات، وصناعة الأدوية، وصناعات أخرى. ومن الممكن أن يكون لشركات مثل “كاماز” و”أواز” لصناعة الشاحنات والسيارات، و”غازبروم نفط” الذراع النفطي لعملاق الغاز الروسي “غازبروم”، وجود في المنطقة الصناعية الروسية.

ومن المقرر تقسيم المنطقة الصناعية الروسية على 3 مراحل، ليبدأ العمل بأول مرحلة خلال 2018 لتطوير وتنمية 1 كيلومتر مربع من قبل المطور الصناعى الروسي، والتى سيتم خلالها توفير 7300 فرصة عمل فى مجالات التشييد والبناء، على أن يعمل المطور الصناعى الروسى بالتوازى فى استقطاب الشركات الروسية والمستثمرين خلال عامين 2018 و2019.

وتشمل الصناعات المستهدف إقامتها داخل المنطقة الروسية صناعة المجسات والتكييفات والمواتير، وصناعة معدات البناء والتشييد والزجاج والسيراميك، فضلاً عن صناعات الخشب والورق، والصناعات المغذية للمركبات والإطارات وكذلك صناعات الأجهزة والمستلزمات الطبية والبلاستيك.

ويعطي إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر دفعة جديدة للشراكة الاستراتيجية بين مصر وروسيا، وسيمتد أثرها لسنوات كما ستسهم في ترسيخ العلاقات بين البلدين